بيرنيت: عن الفكرة اليونانية عن النفس – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ترجمة: ناصر الحلواني

(الفكرة اليونانية عن النفس) ملحق لمدخل (نظريات النفس في الفلسفة القديمة – موسوعة ستانفورد للفلسفة). ننوه بأن ترجمة المدخل هي للنسخة المؤرشفة في الموسوعة على هذا الرابط، والتي قد تختلف قليلًا عن النسخة الدارجة للمقالة، حيث أنه قد يطرأ على الأخيرة بعض التحديث أو التعديل من فينة لأخرى منذ تتمة هذه الترجمة. وختامًا، نخصّ بالشكر محرري موسوعة ستانفورد، وعلى رأسهم د. إدوارد زالتا، على تعاونهم، واعتمادهم للترجمة والنشر على مجلة حكمة.


في مقال مؤثر عن مفهوم سقراط للروح (وهو المقال الذي يراه لوفيبوند Lovibond 1991، 35-6، على سبيل المثال، موثوقا فيما يتعلق بـ الفكرة اليونانية عن النفس)، يزعم بيرنيت أنه عندما تصور سقراط النفس على أنها “موضع”، أو حامل الحكمة، وتمنح الشخصية تميزها، كان هذا خروجا دراماتيكيا عن مفهوم النفس المتأصل في الفكر اليوناني واللغة اليونانية المألوفة. يبالغ بيرنت بشكل كبير في حداثة مفهوم سقراط، ويرجع ذلك جزئيا إلى فشله في التعرف على العلاقة، في اللغة المألوفة، بين النفس والفكر العملي، وربما الأهم من ذلك، بسبب رفضه الكامل وغير المبرر (Burnet 1916, 245, 252) لمراعاة الاستخدام الموثق جيدا لكلمةـ “النفس”، كحامل للخصائص الأخلاقية المتميزة، وبشكل خاص: الشجاعة، أو (حسب الحالة) غيابها. ويختتم مناقشته للمفهوم اليوناني المألوف عن النفس، بادعاء أنه، بصرف النظر عن مقطع في كتاب فيلوكتيتيس لسوفوكليس، لا يوجد موضع في الأدب اليوناني غير الفلسفي، حتى نهاية القرن الخامس، “يقترح حتى أن “النَّفس” ذات علاقة بالمعرفة أو الجهل، أو الخير أو الشر” (Burnet 1916, 256). المقاطع المقتبسة في القسم 1، في النص الرئيسي، تبين أن هذا الاستنتاج غير ملائم على الإطلاق.

المصدر