المجتمعات الغريبة (أي الغربية، المتعلمة، الصناعية، الغنية، والديموقراطية)، دراسة جوزيف هنريك حول اغرب شعوب العالم: كيف أصبح الغرب مميزًا بشكل نفسي ومزدهرًا بشكل خاص؟ / ترجمة: فاتن الدعجاني

المجتمعات الغريبة (أي الغربية، المتعلمة، الصناعية، الغنية، والديموقراطية)، دراسة جوزيف هنريك حول اغرب شعوب العالم: كيف أصبح الغرب مميزًا بشكل نفسي ومزدهرًا بشكل خاص؟ / ترجمة: فاتن الدعجاني


يتطلب انشاء الديمقراطية الى أكثر من دستور مقبول ويشهد على هذا كل من حاول انقاذ بلد ما من الفوضى والاستبداد. ويتطلب ايضاً الى ما هو أكثر من مجرد قوانين تجارية مُحكَمة لإنشاء اقتصاد سوق سليم. ولكي يتحقق أي منهما، هناك قيم معينة يجب قبولها على نطاق واسع لكن تحديدها قد يكون صعبًا.

المجتمعات الغريبة

ابتكر جوزيف هنريك، أستاذ علم الأحياء التطوري البشري في جامعة هارفارد، مصطلحًا ساخرًا لوصف المجتمعات التي اجتمعت فيها القوانين والقيم بنتائج حميدة وهي مجتمعات غربية، متعلمة، صناعية، غنية، وديمقراطية. يشير الاختصار (WEIRD) (اختصار لصفات هذه المجتمعات ويعني غريب) بشكل دقيق إلى رأيه بأن هذه الصفات، والعقلية المصاحبة لها، استثناء وليست قاعدة في تاريخ البشرية.

ذكر أن القيم التي تقوم عليها الغرابة تشمل إيمانًا صارمًا بسيادة القانون حتى لو كان فيه ضرر شخصي، انفتاح على التجريب في مسائل المعرفة العلمية أو التصنيفات الاجتماعية، والاستعداد للثقة في الغرباء، من السياسيين الذين يقدمون سياسات جديدة إلى شركاء الأعمال المتمكنين. قد لا تبدو هذه رؤى ابداعية، لكن عمل السيد هنريك يتميز بتركيزه على الأسرة الممتدة كعقبة أمام الفردانية السليمة وعلى المعايير الدينية كمحدد للالتزامات العائلية، ويعزز هذا الموضوع ببيانات استطلاعات الرأي وحجج تاريخية كثيرة معظمها عن أوروبا في العصور الوسطى.

لإعطاء مثال على عدم توافق الولاء للأقارب مع التفكير الحديث، يكتب السيد هنريك عن تجربة انشاء الديمقراطية في أفغانستان ويقول ان سكان الريف لم يتمكنوا من استيعاب فكرة تصويتهم لشخص ليس جزءًا من عائلتهم. ما يعتبر غريب على هذه النظرة ايضاً هو, كما يقول، فكرة معاملة الجرائم بإنصاف بغض النظر عن العلاقات التي تنطوي عليها. في العصور الوسطى في الصين، كان قتل القريب يعامل بشكل مختلف عن قتل شخص غريب. يعتبر قتل والدك جريمة أسوأ من قتل طفل غريب.

يعتبر الإصلاح البروتستانتي في أوروبا في العديد من كتابات التاريخ الحديث السبب في تكوين عقلية أكثر فردانية وقائمةً على القانون. ينصب تركيز السيد هنريك على العالم الكاثوليكي من تقريباً 1000 عام وصاعدًا، ويعتقد أنه من خلال حظر زواج الأقارب، مهدت الكنيسة الرومانية الطريق إلى مجتمع أكثر مرونة يتزوج فيه الناس من البعيد.

لكنه ليس مقنعًا تمامًا، فعلى الرغم من الدراسات المفصلة التي قدمها ليقنعنا بأن العقليات الحديثة وحتى الآن، مرتبطة بمناطق ذات تأثير تاريخي كاثوليكي، يبدو على الاغلب أن الكنيسة في العصور الوسطى كانت تتصالح مع الواقع الاجتماعي الذي كان يتطور بسرعة مع ظهور المدن بدلاً من ان تشكله. كما أن حظر الزواج من أبناء العمومة لا يعني حرية اختيار الزوج. يمكن أن يكون جزءًا من نظام محكم للنقابات المنظمة بشكل جماعي.

تعتبر وجهة نظر هنريك العامة حول القيم التي تقوم عليها الديمقراطية الليبرالية قوية، مع تحفظ واحد وكبير. لا يعيش مئات الملايين من الناس في أرض غريبة ذرية ولا في مجتمعات ما قبل الحداثة والمهووسة بالأقارب، ولكن في توسط مثير للاهتمام، أحيانًا بشكل ديناميكي وأحيانًا بشكل مأساوي. خذ، على سبيل المثال، عائلة من منطقة فقيرة ونائية من جنوب شرق أوروبا، يعمل افرادها الأصغر سنًا ويربون أطفالهم في مدن أوروبية متنوعة، بينما يحافظ كبار السن على نيران المنزل مشتعلة في القرية. هنا يوجد مجموعة غير عادية من الأدوار والمواقف متكيفة في ثلاثة أجيال.

أو خذ مجتمعات جنوب آسيا في بعض مدن شمال إنجلترا، حيث يمكن أن تستمر أعراف كشمير الريفية حتى في الجيل الرابع من حياة الشتات. و رغم انها مقيدة بالتقاليد، الا ان مثل هذه المجتمعات ليست بمعزل عن الثقافة البريطانية الحديثة. تتربى الأجيال الشابة في مكان ما بين غرابة هنريك والأمان الصارم لقبيلة ريفية منظمة. يستمتع البعض بالتصالح مع هذا, ويميل البعض الآخر بشكل حاد نحو الفردانية أو الامتثال، وتكون ردة فعل مجموعة صغيرة تجاه هذا الارتباك هو في اعتناق التطرف. على أي حال، لا يجب أن تكون الغرابة كإحداها او كفئة، سواء في أوروبا في العصور الوسطى أو في القرن الحادي والعشرين.

المصدر