لم يكن أبو حامد الغزالي سببًا في انحدار العلم الإسلامي كما ادّعى نيل ديجراس تايسون – جوزيف لومبارد

لم يكن أبو حامد الغزالي سببًا في انحدار العلم الإسلامي كما ادّعى نيل ديجراس تايسون – جوزيف لومبارد

يرد د. جوزيف لومبارد -المتخصص في الدراسات القرآنية- على زعم نيل ديجراس تايسون بأن أبو حامد الغزالي كان سببا في انحدار العلوم الإسلامية والرياضيات وعلم الفلك والحضارة الإسلامية. لم يكن الغزالي معارضًا للعلوم أصلاً. ولو فرضنا أنه كان معارضًا، فإن العالم الإسلامي وعلمه ازدهرا واستمرا قرونًا بعد الغزالي، ومدرسة مراغة الفلكية خير شاهد.


error: