فلسفة العقل عند جيلبير رايل – ترجمة وتقديم: حميد لشهب

فلسفة العقل عند جيلبير رايل – ترجمة وتقديم: حميد لشهب


مقدمة

المذهب العقلي أو العقلاني هو ثالث أكبر المذاهب الفلسفيّة التي تهتم بدراسة الوجود والكون إلى جانب المذهبين التّجريبيّ والنّقدي. يركز المذهب العقلي على التأكيد على أهمية القدرات العقليّة في فهم الأشياء والحقائق، كما يؤكد على أحقية وأهمية العقل في استقراء الوقائع وفهمه وتحليله. ويؤمن بقدرة العقل هذا على فهم القدرات والاستنتاجات العقليّة دون الحاجة إلى الخبرات التّجريبيّة أو الحسّيّة، بل وكذلك الدينية الإيمانية. بدأت فلسفة العقل منذ ظهور كتاب رايل “مفهوم العقل” تفرض نفسها تدريجيا في الحقل الفلسفي الغربي، ولربما يمكن “المغامرة” بفرضية كونها أصبحت “الفلسفة الأولى”، عوض الميتافيزيقا القديمة، التي تربعت على “عرش” البحث الفلسفي لما يفوق خمسة وعشرين قرن. ففي فترة زمنية لا تتعدى ثمانون سنة، استطاعت فلسفة العقل هذه تبوء هذه المكانة المرموقة دون منازع على الصدارة. وبهذا تُسجل نفسها عن جدارة “البنت الشرعية” للفلسفة المعاصرة. وتطورت عدة نظريات واتجاهات فلسفية ودُقِّقت في النصف الثاني من القرن العشرين، مستفيدة في ذلك من علوم كثيرة ومنها بالخصوص العلوم الإدراكية. ساهمت كل نظرية من هذه النظريات في محاولة حل إشكاليات العقل وصبر أغواره بطرق شتى، وأدى هذا إلى الإختلاف فيما بينها في قضية فهم جوهر العقل وتكوينه والطريقة التي يشتغل بها لإدراك الأشياء وهضمها. كما طرحت أسئلة حول إشكالية الوعي والحالات العقلية ونشاطاتها والتعاون فيما بينها.

انبرى الفيلسوف الإنجليزي جيلبير رايل Gilbert Ryle في كتابه: “مفهوم العقل” إلى التصدي للإرث العقلاني الديكارتي بالنقد والتحليل، موضحا بأن إشكالية “الجسد والروح/العقل” لم تُحل بالثنائية التي اقترحها ديكارت، لأنها تتضمن أخطاء منطقية كُبرى، ومنها بالخصوص انتمائها إلى صنفين مختلفين في طبيعتهما واشتغالهما. ولتعميم الفائدة، نقدم هنا ترجمة بالعربية للفصل الأول من الكتاب المذكور أعلاه. وهي ترجمة عن الفرنسية، قام بها برونو امبرواز، صدرت عام 2005، بباريس.


النص المُترجم:

“أقترح في هذا الكتاب ما يمكن تسميته، مع بعض التحفظات نظرية العقل (mind)، دون الادعاء تقديم معلومات جديدة في هذا الموضوع. في متناولنا بالفعل على ثروة من المعلومات حول العقل، لم يتوصل المرء إلى هذه المعلومات عن طريق براهين عقلية، ولن يتم التخلي عن هذه البراهين أيضا تحت ضغط العقل. إن البراهين الفلسفية التي تشكل قاطرة هذا المُؤلف لا تدعي بأنها ترفع من مستوى معرفتنا للعقل، لكن تصحيح الجغرافية المنطقية للمعرفة التي نمتلكها عنه (أي العقل إ. م).

يستطيع الأساتذة والقضاة والنقاد والمؤرخون والروائيون والكهنة والضباط والمُشَغلّون والمُشَغَّلُون والأباء والمحبون والأصدقاء والأعداء حل المشاكل اليومية المُتعلقة بالصفات الأخلاقية والفكرية وكذا خاصيات الأشخاص مع من يتعاملون. يستطيعون تثمين النتائج المحققة من طرف هؤلاء الأشخاص وتقدمهم وفهم حديثهم وأفعالهم ودوافعهم ويُسُرّونَ لنِكتهم. إذا ما أخطأوا يعرفون كيف يصلحون أخطائهم. أكثر من هذا يستطيعون بالنقد والمثال والتعليم والعقاب والرشوة والسخرية والإقناع التأثير عن قصد في عقل من تربطهم بهم علاقة؛ وإذا دعت الضرورة إلى ذلك تغيير الطريقة الخاصة بالإعتماد على النتائج المُحققة.

بوصف عقل الآخر وبإلزامه بسلوكات معينة، فإن الأشخاص السالفي الذكر يستعملون بنجاح كثير أو قليل مفاهيم القدرات والعمليات العقلية. تعلموا قياس، في الأوضاع الواقعية، السلوك العقلي بمساعدة النعوت من قبيل “دقيق”، “غبي”، “منطقي”، “سَاهٍ”، “شديد الذكاء”، “مغرور”، “منهجي”، ساذج”، “روحاني”، “مُنضبط” إلى غير ذلك.

ومع ذلك، فإن القدرة على تطبيق هذه المفاهيم والقدرة على وضعفها في علاقة مع بعضهم البعض أو مع مفاهيم من فئة مغايرة، هما قُدرتين مختلفتين كليا. إن أغلبية بنو البشر تعرف استعمال هذه المفاهيم، لكنها لا تستطيع مناقشتها، فقد علمتهم الممارسة استعمالها، على الأقل في الميادين التي تكون معتادة عندهم، لكن لا يكون في وسعهم ذكر القواعد المنطقية التي تحكم استعمالهم. إنهم يشبهون الناس الذين يعرفون الطريق في قريتهم، لكنهم لا يستطيعون رسم أو قراءة خارطة ولا خارطة المنطقة أو القارة التي توجد فيها قريتهم.

عندما يتعلق الأمر بكلام ما، فإنه يكون من الضروري تحديد البُنْيَة المنطقية للمفاهيم التي نعرف تطبيقها جيدا. وقد كان الجزء الأكبر في عمل الفيلسوف هو تحديد هذا الأساس لمفاهيم القدرات العقلية والعمليات العقلية أو الحالات العقلية. ومختلف نظريات المعرفة والمنطق والأخلاق والفلسفة السياسية والإستيطيقا هي نتائج للنشاط الفلسفي في هذا الميدان. وقد كانت بعض هذه الأبحاث السبب في تطورات مهمة في الكثير من تفاصيل نقط معينة، لكن أطروحتي في هذا الكتاب تتمثل في جانب من جوانبها في إظهار كون الأصناف المنطقية التي استعملت للتنسيق بين مفاهيم القدرة والعمليات العقلية قد اختيرت بطريقة سيئة في القرون الثلاثة الأخيرة من وجود العلوم الإنسانية. هناك أسطورة في الإرث الفلسفي لديكارت ما زالت تُشوه الجغرافية العامة للموضوع.

بالتأكيد أن الأسطورة  mythe تختلف عن الخرافة conte de fées. فالأسطورة هي تقديم أفعال تنتمي إلى صنف في تعبير اصطلاحي يلائم صنفا آخر. والقيام بتفجير أسطورة ما -وهذا هو هدفي- لا يعني إذن نكران حقائق ما، لكن إعادة تنظيمها.

إن تحديد الجغرافية المنطقية للمفاهيم يعني تحيين منطق القضايا التي تنتمي لها، يعني إبراز اتفاق أو تنافر هذه القضايا مع قضايا أخرى، وكذا تحديد القضايا التي تتضمنها وتلك التي تكون هي نفسها نتيجة لها. إن نوع الفئات المنطقية التي ينتمي لها مفهوم ما هو مجموع الطرق التي يمكننا بها استعماله. ولهذا السبب كنت أريد أن تُظهر البراهين الرئيسية المُستعملة في هذا المُؤَلَّف لماذا تتعارض بعض أنواع عمليات مفاهيم القدرات والعمليات العقلية مع قواعد المنطق. سأستعمل براهين الحجاج بما هو سخيف، من جهة للضحد الواضح لبعض العمليات المُوصى بها ضمنيا من طرف الأسطورة الديكارتية، ومن أجل إظهار ما هي الأصناف المنطقية التي يجب تأطير المفاهيم المدروسة فيها. ولا يعني هذا بأنني أرى بأنه من غير المفيد الرجوع، من حين لآخر، إلى حُجج أقل صرامة، وبالخصوص عندما يتضح بأن الوقت قد حان للوصول إلى التخفيف من مقاومات معينة وتسهيل الإنتقالات المنطقية. تتمثل الفلسفة في تعويض الأصناف المُعتادة بأصناف طُورت عن طريق انضباط عقلي صارم، وإذا كان الإقناع ومحاولات التصالح تُخفف الصعوبة القائمة في الإستغناء عن مواقف عقلية متجذرة جيدا، فإن هذا الإقناع ومحاولة التصالح لا يقويان الحجج الصارمة، لكنهما يُنقصان من مقاومة تبنيهما.

قد يحكم بعض القراء على نبرة هذا الكتاب بأنها حِجاجية على نحو غير ملائم. وما قد يطمئنهم قليلا هو إذا علموا بأن الفرضيات والتأكيدات الضمنية التي أحتج ضدها بصرامة أكثر، هي التي كنت أنا شخصيا ضحية لها. أحاول القضاء على بعض الفوضى في نسقي الخاص أولا، وأتمنى أن أساعد الفلاسفة ثانيا في التعرف على مرض مشترك لنا، وبهذا نتركم يستفيدون من علاجي.

 

الجزء الأول. الأسطورة الديكارتية

المذهب الموروث

هناك مذهب يتعلق بطبيعة وتحديد موقع العقل منتشر جدا بين أهل العلم والجمهور الواسع، يستحق أن يُسمى “المذهب الموروث”. ينتمي أغلبية الفلاسفة والسيكولوجيون ورجال الدين، مع القليل من التحفظ، إلى أطروحاته الأساسية، وحتى وإن اعترفوا بأن هذا المذهب يطرح بعض الصعوبات النظرية؛ فإنهم مع ذلك يزعمون عن طيب خاطر بأنه من الممكن تجاوز هذه الأخيرة، دون تغيير كبير للمذهب عامة. سيُبرز هذا المؤلف بأن المرتكزات الأساسية لهذا المذهب لا تمتلك أي أساس وغير متساوقة مع ما نسميه، بصرف النظر عن كل تخمين، العقل.

ها هو إذن المذهب الموروث الذي يرجع أساسا إلى ديكارت. فباستثناء البلداء والرضع، وهو استثناء قابل للنقاش، فإن لكل كائن بشري عقل وروح، أو كما يفضل البعض القول، فإن كل كائن بشري هو في نفس الوقت عقل وجيد. يكون العقل والروح مرتبطين عامة فيما بينهما، وبعد الموت الجسدي، فإن العقل الذي كان في الأصل مرتبطا بالجسد، باستطاعته الإستمرار في الوجود والإشتغال.

تمتد الأجسام البشرية في الفضاء وهي مُعرضة لقوانين الميكانيكا، التي تتحكم أيضا في كل الأجسام الأخرى الممتدة في الفضاء. يمكن للملاحظين ملاحظة أحول وحركات هذا الجسد من الخارج. وبهذا فإن الحياة الفيزيقية لشخص ما هي مسألة عمومية، تماما كحياة الحيوانات والزواحف والأشجار والبِلَّوْر والكواكب.

على العكس من هذا فإن العقول ليست ممتدة في الفضاء، وعملياتها لا تكون خاضعة لقوانين الميكانيكا. إن عمليات عقل ما لا تكون مُلاحظة، إنها خاصة. ليس هناك شخص آخر غيري يمكنه المعرفة المباشرة لحالات وعمليات عقلي من غيري. ولهذا السبب يعيش كل شخص حياتين مُتوازيتين، تلك المتعلقة بجسده وتلك المتعلقة بعقله. الأولى عمومية، والثانية خاصة. وتنتمي أحداث تاريخ الأول إلى العالم الفيزيقي، بينما تنتمي أحداث الثاني لعالم العقل.

هناك من العلماء من رفض النظرية القائلة بأن الكائن البشري يتحكم أو يمكنه أن يتحكم مباشرة في مجموع، أو حتى في جزء، من أحداث تاريخه الخاص. وطبقا للمذهب الموروث، فإن هناك على الأقل العديد من الأحداث تكون له فيها معرفة مباشرة وغير قابلة للنقاش. يعرف المرء، في وعيه، الوعي بالذات وفي عملية الإستبطان، مباشرة وبطريقة أصيلة حالات وعمليات عقله. قد تكون له شكوكا كبيرة أو صغيرة حول حلقات معاصرة أو قريبة من العالم الفيزيقي، لكنه لا يعرف على الأقل جزء مما يدور في عقله في تلك الأثناء.

يشرح المرء عامة الفرق بين الحياتين والعالميين بالقول بأن الأشياء والأحداث التي تنتمي للعالم الفيزيقي، بما فيها جسم الذي يتكلم، تكون خارجية؛ في حين أن اشتغالات عقله تكون داخلية. إن هذا النقيض antithèse بين الداخلي والخارجي هو من أصل استعاري ومن المفترض أن يُفهم هكذا. الواقع أنه لا يمكن وصف العقول التي لا توجد في الفضاء بكونها موجودة فضائيا داخل شيئ آخر أو وكأنها تحتوي على أشياء تقع فضائيا داخل ذاتها. ونسجل هنا هفوات مُتكررة لهذه النية الحسنة، وهناك من بين المُنظرين من يخمن حول فكرة معرفة كيف أن مؤثرات ذات منابع فيزيقية والموجودة على بُعد أمتار أو كيلوميترات من جلد شخص ما، يمكنها إنتاج أجوبة عقلية في داخل جمجمته، أو كيف يمكن لقرارات شُكِّلت داخل صندوق الجمجمة أن تكون أصل/سبب الحركات في أعضائه.

وحتى وإن فُهم التقابل الداخلي-الخارجي كاستعارة، فإن مشكل معرفة كيف يتبادل الجسم والعقل التأثير فيما بينهما يبقى، وهذا أمر نعرفه، مليئ بالصعوبات النظرية. فما يريده العقل، تطبقه الساقان والسواعد واللسان، وما يؤثر في الأذنين والعينين يكون في علاقة مع ما يَتَمَثَّلَه العقل، وتُعدُّ تعابير الوجه والابتسامات حالات عقلية ويتمنى المرء أن تكون للعقوبات الجسدية مفعولا جيدا على الأخلاق. وتبقى العلاقات والتأثيرات بين حقب التاريخ الخاص (العقل إ. م) وبين التاريخ العمومي (الجسد إ. م.)، لأنها، تعريفيا، لا يمكن أن تنتمي لأية سلسلة من السلسلتين. ولا يُمكن إدخال هذه العلاقات والتأثيرات ضمن أحداث وُصِّفت في السيرة الذاتية للحياة الداخلية لشخص ما، ولا في أحداث حُكيت في السيرة الذاتية كُتبت من طرف شخص ثان عن الحياة العامة لنفس الشخص. لا يمكن إذن ملاحظة هذه العلاقات والتأثيرات لا بالاستبطان ولا بتجارب مخبرية. والواقع أن الأمر يتعلق هنا بكرة تُرمى دون انقطاع بين منظري الفيزيولوجيا ومنظري السيكولوجيا.

هناك، في أساس هذا التأويل الإستعاري الجزئي لتناقض الحياتين السالفتي الذكر، فرضية فلسفية، الظاهر أنها أكثر عمقا، قائلة بأنه من الضروري التمييز بين نوعين مختلفين من الوجود أو الحالة. يمكن أن يكون لما يوجد أو لما يقع وضعا وجودا فيزيقيا أو أن يكون ودودا عقليا. يفترض المرء، إلى حد ما كقطعة نقد تسقط على أحد وجوهها أو ككون المخلوقات البشرية فيها ذكور أو إناث، بأن الوجود إما أن يكون عقليا أو أن يكون جسديا. والخاصية الضرورية لما يوجد فيزيقيا هو وجوده في الفضاء/المكان والزمان. أما الخاصية الضرورية لما له وجودا عقليا فهو حدوثه في الزمن، لكن ليس في المكان/الفضاء. فما له وجودا فيزيقيا مكون من مادة أو أنه وظيفة للمادة، والذي له وجودا عقليا يكون واعيا أو أن له وظيفة الوعي.

إن العقل والمادة هما قطبين متعارضين، ويُعبر عن هذا التعارض في الغالب بهذه الطريقة: توجد الأشياء المادية في حقل مشترك، معروف تحت اسم “المكان/الفضاء”، وما يحدث لجسم ما في جزء من الفضاء يكون مُرتبطا ميكانيكيا لما يقع لأجساد أخرى في أجزاء أخرى من الفضاء. على العكس من هذا فإن الأحداث العقلية تحدث في حقول معزولة، معروفة تحت اسم “العقول”؛ وليس هناك ، باستثناء لربما تداعي الأفكار، أية علاقة سببية مباشرة بين ما يقع في عقل ما وما يقع في عقل آخر. للعقل مكانه الخاص به، ويعيش كل واحد في حياته الداخلية حيات روبينسون كروزو[1] Robinson Crusoé الخيالية. يمكن للكائنات البشرية أن ترى بعضها البعض وتسمع بعضها البعض وتتخاصم بمساعدة الجسد، لكنها تكون عمياء بالمرة وخرساء لاشتغال عقول بعضهم البعض، والذي لا يمكنهن الإشتغال عليه.

ما هو نوع المعرفة الذي يمكنه أن يكون عندنا فيما يخص اشتغالات العقل؟ طبقا للإرث الذي وصلنا، لكل شخص معرفة مباشرة، الأفضل الممكنة، باشتغال عقله. فالحالات والعمليات العقلية هي (أو هي هكذا عادة) حالات وعمليات واعية، ولا يمكن للوعي الذي يضيئها القيادة إلى أي وهم ولا يترك المجال لأي شك. إن أفكار ومشاعر والإرادات اللحظوية وإدراكات وذكريات وتخيلات شخص ما تكون جوهريا مُتَفَسْفِية/فسفورية، يُكشف وجودها وطبيعتها حتما لصاحبها. إن الحياة الداخلية هي إذن تدفق للوعي من نوع يكون من السخافة زعم كون العقل الذي تكمن حياته في تدفق الوعي هذا لا يكون واعيا.

صحيح أن التجارب التي ذكرها فرويد مؤخرا تحاول أن تُظهر بأن هناك روافد لتدفق الوعي هذا، وهي تدفقات تجري بطريقة مُختفية عند الشخص الذي تظهر عنده. تتحرك الكائنات البشرية بدوافع ترفضها بقوة، هناك بعض أفكارهم تختلف عن الأفكار التي يعتبرونها لهم، وهناك بعض الأفعال التي يعتقدون بأنهم يريدون تحقيقها، لا يُريدونها في الحقيقة. قد يكونوا بلداء فيما يخص نفاقهم الخاص وينجحون جيدا في تجاهل وقائع من حياتهم العقلية، والتي من الضروري، طبقا للمذهب الموروث، أن تكون شفافة بالنسبة لهم. ومع ذلك، فإن المدافعين على المذهب الموروث هذا يدافعون عن ضرورة أن يكون شخص ما بالضرورة، وفي الأوضاع العادية، على علم بحال اشتغال عقله مباشرة وبطريقة أصيلة.

لا يفترض المذهب الموروث أن يكون في متناول الفرد وفرة مُعطيات يُزعم أنها مباشرة للوعي فقط، بل عليه أيضا أن يكون، من وقت لآخر، قادرا على نوع خاص من التمثل، يعني التمثل الداخلي أو الإستبطاني. وبهذا سيكون المرء قادرا على “النظر” (غير بصري) فيما يحدث في عقله. فلن يستطيع عن طريق حواس النظر رؤية وفحص وردة ما فقط، أو بمساعدة حاسة السمع الإستماع وتمييز النقط الموسيقية لقرع الأجراس فقط، بل يستطيع أيضا فحص، بطريقة استبطانية الفكر ودون مساعدة أية حاسة من الحواس، الأحداث الحالية لحياته الداخلية. إضافة إلى هذا فإن هذا المذهب الموروث يفترض أيضا بأن هذه الملاحظة الذاتية آمنة من الوهم والخلط والشك. وبهذا فإن هذا التقرير من العقل على ما يجري داخله يمتلك يقينا أعلى من اليقين الذي يمتلكه في تقاريره عن أحداث العالم. قد تكون المدركات السمعية خاطئة وغامضة، لكن الوعي والإستبطان لا يمكنهما أن يكونا هكذا.

من جهة أخرى ليس لشخص ما أي مَمَّرٍ مباشر كيفما كان نوعه للوصول إلى أحداث الحياة الداخلية لحياة شخص آخر. في أحسن الأحوال ما قد يستطيعه هو فقط القيام باستدلالات إشكالية انطلاقا من سلوكات جسدية، تُلاحظ عند هذا الشخص ويستنتج منها حالات عقلية، يفترض بمقارنتها مع سلوكه الخاص بأنها تتمظهر في السلوكات المُلاحظَة. إن الوصول المباشر إلى اشتغال عقل ما هو امتياز لهذا العقل نفسه، ودون امتياز من هذا القبيل؛ فإن اشتغال عقل ما يكون غير شفاف بالنسبة لكل شخص آخر. في الواقع، فليس هناك أية ملاحظة يمكنها تعزيز استدلال بعض الملاحظين، الذين يستنتجون من حركات جسدية مشابهة لحركاتهم، بأن الإشتغالات العقلية متشابهة جزئيا. من هنا فليس من المفاجئ أن يستعصي على منضو ما لهذا المذهب الموروث أن يشرح نتائج فرضياته، القائلة بأنه ليست هناك أسباب جيدة للإعتقاد في وجود عقول أخرى من غير العقل الشخصي الذاتي. وحتى وإن كان أصحاب هذا المذهب يفضلون الإعتقاد بأن العقول التي تتحد في الأجساد البشرية الأخرى لا تختلف عن العقل الخاص، فإنهم لا يستطيعون الادعاء بأنه باستطاعتهم اكتشاف خاصياته الذاتية أو العمليات الخاصة التي يخضعون لها أو تلك التي يُشغِّلونها. وطبقا لهذه النظرية، فإن العزلة المطلقة هي المصير الحتمي للروح، والأجسام وحدها هي التي يمكن أن تلتقي.

لهذا الرسم التخطيطي لازمة corollaire ضرورية، تفترض ضمنيا طريقة خاصة لفهم مفاهيم القُدرات والعمليات العقلية. يجب أن تُؤَوَّل الأفعال والأسماء والصفات المستعملة في الحياة اليومية لوصف الذكاء والشخصية والإنجازات من مستوى عالٍ للأشخاص الذين نلتقي بهم، وكأنها تشير إلى حلقات خاصة للتاريخ السري لهؤلاء الأشخاص أو إلى الميولات التي تقود إلى حدوث هذه الحلقات. عندما نقول عن شخص ما بأنه يعرف ويعتقد ويَحْزُر devine شيئا ما ويتمنى ويخاف، يقترح أو يتجنب عمل شيئ ما، ينوي القيام بشيئ ما أو يتسلى بشيئ آخر، فإننا نفترض بأن هذه الأفعال ترمز لظهور تعديلات خاصة في ميدان وعيه (يكون غير مرئي بالنسبة لكل الآخرين). والمسلك الخاص والمُفضّل عنده للوصول إلى تدفق الوعي هذا، عن طريق الإستبطان والوعي المباشر، هو الوحيد الذي قد يقدم شهادة صحيحة عما إذا كان المرء يستعمل هذه الأفعال، التي تعني سلوكات منطقية، بطريقة صحيحة أم لاَ. لا يمكن أبدا للمُلاحظ سواء أكان أستاذا، ناقدا، كاتب سير أو صديقا أي يضمن بأن تعاليقه تتضمن جزء من الحقيقة. في الواقع، فلِأننا نستطيع القيام بهذا النوع من التعاليق، ونقوم بذلك بطريقة صحيحة عامة ونصححها إذا ما ظهر بأنها خاطئة أو غامضة، رأى الفلاسفة بأنه من الضروري بناء نظريات حول طبيعة مكان العقول. وجدوا مفاهيم السلوك العقلي المُستعملة بانتظام وبنجاعة، وحاولوا من طبيعة الحال تطوير جغرافيتهم المنطقية. وتكمن نتيجة الجغرافية المنطقية التي اقترحت بصفة عامة في عدم وجود أي استعمال مُنظَّم أو فعَّال لمفاهيم السلوك العقلي هذا في توصيفاتنا لعقل الآخر أو في التوصيات التي نوجهها له.

سخافة النظرية الموروثة

سأتحدث عن المذهب الموروث الذي لخصته كـ “مذهب الشبح في الآلة”. والإهانة هنا معتمدة. أتمنى أن أبرهن على أن هذه النظرية خاطئة كليا، خاطئة في المبدأ وليس في التفاصيل، لأنها ليست فقط تجميعا للأخطاء الخاصة، لكن خطأ كبير واحد من نوع خاص، يعني أنها خطئ في الفئة. في الواقع، تُقحم هذه النظرية أفعال الحياة العقلية كما لو أنها تنتمي إلى نوع منطقي أو فئة منطقية (أو إلى سلسلة من الأنواع أو الفئات المنطقية)، في حين أنها تنتمي بالفعل إلى فئة أو إلى نوع منطقي آخر. ولهذا السبب يتعلق الأمر بأسطورة للفلسفة. سيضن المرء في مجهوداتي لتفجير الأسطورة بأنني أنكر حقائق معروفة جيدا مُتعلقة بالحياة العقلية لبني البشر، وإذا دافعت عن نفسي زاعما بأنني لا أريد إلا تصحيح منطق مفاهيم السلوك المنطقي، فلربما يرفض المرء هذا العُذر كحيلة مني ليس إلا.

عَلَيَّ قبل هذا شرح ما أعنيه بعبارة “خطأ في الصنف”، وسأقوم بهذا مُستعينا بسلسة من الأمثلة.

يزور غريب لأول مرة أكسفورد أو كامبريدج. نُريه الكليات والخزانات والملاعب الرياضية والمتاحف والمختبرات وبنايات إدارية. يسأل هذا الغريب: “لكن أين هي الجامعة؟”. رأيت أين يعيش أعضاء الكليات، أين يشتغل العميد، أين يقوم الفيزيائيون بتجاربهم وبنايات أخرى مختلفة، لكنني لم أر الجامعة بعد حيث يسكن ويشتغل أعضاء جامعتكم”. على المرء إذن أن يشرح له بأن الجامعة ليست مؤسسة إضافية، إضافة للكلية والمختبرات والمكاتب التي كان باستطاعته رؤيتها. إن الجامعة هي الطريقة التي يُنظَّم بها كل ما رءاه. فمشاهدة البنايات المختلفة وفهم تنسيقها هو مشاهدة الجامعة. يكمن خطأ هذا الغريب في الإعتقاد الساذج بأنه من الصحيح الحديث عن كلية كنيسة المسيح ومكتبة البودلييان[2] la Bodléienne ومتحف أشمولين والجامعة، كما لو أن هذه الأخيرة هي عضو آخر للفئة التي تكون المؤسسات السالفة الذكر عضوا فيها. أسكن خطئا الجامعة في نفس الفئة التي تنتمي لها المؤسسات الأخرى.

يمكن لطفل يحضر استعراضا لفرقة عسكرية ما أن يقع في نفس الخطأ. نشير له بالأصبع إلى الكتائب والبطاريات العسكرية والفرق إلخ، ويسأل فيما بعد متى يتم استعراض الفرقة العسكرية؛ مُفترضا بهذا بأنها تشبه الفرق التي شاهدها، مشابهة لها جزئيا، وتختلف عنها جزئيا. نصحح خطأه قائلين بأنه وهو يُشاهد استعراض الكتائب والبطاريات العسكرية والفرق، فإنه قد رأى استعراض الفرقة. فالإستعراض ليس موكبا للكتائب والبطاريات العسكرية والفرق، بل كان موكبها.

هناك مثال آخر. غريب يحضر أول مرة مقابلة في لُعبة الكريكيت Cricket ويُعلم أدوار رامي الكرة ورجل المضرب والصيادون والحكام والمسجلون. يصيح: “لكن لم يبق أحد في الملعب ليساهم في الجزء المشهور من اللعبة ألاَ وهو روح اللعب. أرى من يطلق الكرة ومن يمررها ومن يحرس المرمى، لكنني لا أرى اللاعب الذي يلعب دور روح اللعب”. يجب على المرء أن يشرح له مرة أخرى بأنه يستفسر بشدة. روح اللعب ليست حركة للعبة الكريكيت إضافية للحركات الخاصة الأخرى لها. إن روح اللعب هي على العموم الحماس الذي يؤدى به كل واحد دورا من أدوار اللعبة. لكن القيام بدور بحماس لا يعني القيام بدورين. بالفعل إن إظهار روح اللعب ليس هو نفس الشيئ كرمي كرة أو الإمساك بها، وليس كذلك حركة إضافية كأن يقول المرء مثلا بأن رامي الكرة يرمي أولا الكرة وبعدها يُظهر روح اللعب أو أن الصياد يقبض في لحظة ما على الكرة أو يُظهر روح اللعب.

لأمثلة الفئة هذه خاصية مُشتركة لابد من تسجيلها. تُرتكب الأخطاء من طرف أُناس لا يعرفون استعمال مفهومي الجامعة و روح اللعب. وتنتج الصعوبات التي تواجههم في عدم كفاءتهم في استعمال بعض مفردات اللغة الفرنسية.

تكون بعض الأخطاء من هذا القبيل مهمة من وجهة نظر نظرية، يعني الأخطاء المُرتكبة من طرف الناس القادرين على استعمال المفاهيم ببراعة، على الأقل في الأوضاع العادية، لكنهم مُعرضون، في فكرهم المجرد، بتنظيم هذه المفاهيم في إطار أنواع منطقية لا تنتمي إليها. لنأخذ مثلا مثل هذا الخطأ: تعلم طالب في العلوم السياسية الإختلافات الأساسية الموجودة في الدساتير البريطانية والفرنسية والأمريكية وكذا الإختلافات والعلاقات الموجودة بين مجلس الوزراء والبرلمان ومختلف الوزارات والهيئة القضائية والكنيسة الأنغليكانية. وقد يجد هذا الطالب نفسه مُضايقا بأسئلة حول العلاقات بين الكنيسة الأنغليكانية ووزارة الداخلية والدستور الإنجليزي. ففي الوقت الذي تكون فيه الكنيسة الأنغليكانية ووزارة الداخلية مؤسسات، فإن الدستور البريطاني ليس مؤسسة أخرى بنفس معنى المُصطلح. بإمكاننا أن نؤكد أو ننفي بأن هناك علاقات بين مؤسساتية بين الكنيسة ووزارة الداخلية، لكن لا يمكننا الحديث عن علاقات من هذا القبيل بين مؤسسة من المؤسستين المذكورتين والدستور البريطاني. لا تنتمي عبارة” الدستور البريطاني” إلى نفس الصنف المنطقي كـ ” وزارة الداخلية” و”الكنيسة الأنغليكانية”. ويشبه هذا قليلا كون جون دوبون Jean Dupond قد يكون قريب أو صديق أو عدو جون دورون Jean Durand، وهذا ما يمكن أن يكونه بالنسبة لدافع الضرائب الإنجليزي. ونفس جون دوبون هذا قد يتحدث في نقاش ما بطريقة ذكية عن دافع الضرائب المتوسط، لكنه سيكون متضايقا شرح لماذا لا يمكنه الإلتقاء به في الشارع كما يلتقي بصديق ما.

فيما يخص دور خطأ الصنف، فمن الأهمية بمكان تسجيل النقطة التالية: فطالما أن طالبنا في العلوم السياسية يعتقد بأن الدستور البريطاني مُمَثل للمؤسستين المذكورتين، فسيميل لوصفه كمؤسسة غامضة. ونفس الشيئ بالنسبة لجون دوبون، فطالما فكر في دافع الضرائب المتوسط كما يفكر في مواطن مشابه له، فإنه سيكون مضطرا لتصوره كرجل هارب وغير مادي، طيف يوجد في كل مكان ولا يوجد في أي مكان.

إن الغرض من انتقادي هو إبراز وجود مجموعة من أخطاء الصنف الراديكالية في أصل نظرية ثنائية الحياة. تمثل الفرد الإنساني كشبح أو روح غامضة معشش في آلة يأتي من هذه النظرية. فيما يتعلق بهذا الأمر، فمن الصحيح بأنه لا يمكن وصف العواطف والأنشطة الإرادية فقط بلغة فيزيائية وكيميائية وفيزيولوجية. وقد استنتج المدافعون عن نظرية الحياة المزدوجة بأنه يجب وصفها بلغة مُتَوَازِيَة. فبما أن الجسم الإنساني هو وحدة معقدة ومُنَظَّمة، فيجب على العقل الإنساني، طبقا لهم، أن يكون وحدة أخرى، معقد أيضا ومُنظم، على الرغم من أنه مُختلف وينتمي إلى جوهر آخر وله نوع آخر من البنية. أو بما أن جسم الإنسان ككل قطعة مادية أخرى هو حقل أسباب ومسببات، فإن هذا المذهب يرى في العقل حقلا آخر للأسباب والمسببات (اللهم أننا نشكرك)، وهي ليست أسباب ومسببات ميكانيكية.

مصدر خطأ الصنف

ها هنا، في نظري، مصدر من مصادر خطأ الصنف الديكارتي. فبعدما وضح جاليلي بأن مناهج اكتشافاته العلمية باستطاعتها تقديم نظرية ميكانيكية قادرة على التطبيق على كل من يوجد في المكان/الفضاء، فإن ديكارت شعر بأن لديه حضور مُيُولَيْنِ (من الميول إ. م) متناقضين. فباعتباره عبقري علمي فلن يكون بإمكانه إلا تأييد متطلبات الميكانيكا، وكمُؤمن مشغول بالمشاكل الأخلاقية، فلن يقبل كهوبز Hobbes الشرط الذي يدفع للكئابة للميكانيكا، القائلة بأنه لا يوجد إلى فرق في التعقيد بين الطبيعة الإنسانية وميكانيكا الساعة الحائطية. وبالنسبة لديكارت، لا يمكن للعقل أن يكون فقط نوعا من الميكانيكا.

من طبيعة الحال، لكن بخطأ، تبنى ديكارت والتابعين له منفذا ما. فبما أنه كان من الضروري الإحتياط من تأويل شروط السلوك العقلي وكأنها تعني مجرى العمليات الميكانيكية، فمن الضروري تأويلها كحاملة لسيرورة غير ميكانيكية. وبما أن قوانين الميكانيكا كانت تشرح الحركات في الفضاء كنتائج لحركات أخرى في الفضاء، فمن الضروري إيجاد قوانين أخرى لشرح بعض الإشتغالات الغير مكانية/فضائية للعقل كنتائج لاشتغالات غير مكانية له. ولا بد أن يكون الفرق بين السلوكات البشرية التي توصف كعاقلة وتلك التي تُعتبر غير عاقلة من منظار سببي. وبهذا، ففي الوقت الذي تكون فيه بعض حركات اللسان والأعضاء نتيجة أسباب ميكانيكية، فإنه من الضروري أن تنبع الأخرى من أسباب غير ميكانيكية. بكلمات أخرى، يكون مصدر بعض هذه الحركات في حركات جُسَيِّمَات مادية، ويكون مصدر أخرى في اشتغال العقل.

أوُدِعت الإختلافات بين الفيزيقي والعقلي داخل المخطط المشترك لفئات “الشيء” و”الجوهر” و”الصفة” و”الحالة” و”العملية” و”التغير” و”السبب” والتأثير”. كان العقل يُعتبر كـ “شيء” مختلف عن الجسم وكانت العمليات العقلية أسباب ومسببات، على الرغم من أنها كانت من نوع مغاير للحركات الجسدية إلى غير ذلك. وكالغريب الذي كان ينتظر أن تكون الجامعة بناية إضافية، مشابهة للكليات ومغايرة لها في نفس الوقت، فإن أصحاب المذهب الموروث كانوا يُقدمون العقل كمركز إضافي للعملية السببية/ مشابهة للآلات، على الرغم من أنها تختلف عنها. كانت هذه الفرضية إذن فرضية شبه ميكانيكية.

اتضح بأن هذه الفرضية توجد في قلب النظرية، لأن معتنقيها انتبهوا إلى صعوبة نظرية كبيرة: كيف يمكن للعقل أن يؤثر في الجسد ويكون بدوره متأثرا بهذا الأخير؟ كيف لعملية عقلية كالإرادة مثلا أن تكون سبب الحركات الفضائية كحركات اللسان؟ كيف لتغير فيزيقي في عصب النظر أن يكون له، من بين تأثيراته، إدراك العقل لخط من الضوء؟ ويكفي هذا الخطأ المشهور لإبراز القالب المنطقي الذي شكل به ديكارت نظرية العقل. يتعلق الأمر في الحقيقة بنفس القالب الذي طور فيه هو نفسه وغاليلي مِيكَانِيكيتَهُمَا. كان عضوا، دون أن يعرف ذلك، في قواعد الميكانيكا؛ حاول تجنب الكارثة واصفا العقل بمفردات لم تكن إلا عكس مفردات الميكانيكا. وجد نفسه مُضطرا لوصف اشتغال العقل كنفي بسيط للوصف الخاص بالجسد، فالعقل ليس في الفضاء، لا يتحرك، ليس تغييرا للمادة وغير قابل للملاحظة العمومية. إن العقل ليس مجموع دواليب ساعة حائطية، لكنه مجموع دواليب شيئ آخر من غير الساعة الحائطية.

إن اعتبار العقل هكذا لا يعني فقط بأنه شبح مُعلق على آلة ما، بل إنه هو نفسه ألة شبحية. وحتى وإن كان الجسم الإنساني آلة، فإنه ليس آلة عادية، فبعض عملياته مُتحكم فيها من طرف آلة داخلية أخرى له، وتعتبر هذه الآلة-الربّان من نوع خاص. غير مرئية، غير مسموعة، ليس لها لا قامة ولا وزن. لا يمكن البرهنة عليها، والقوانين التي تتحكم فيها غير معروفة من طرف المهندس العادي. إضافة إلى هذا، فلا نعرف الطريقة التي تتحكم بها في الجسد.

يقود خطأ ثاني كبير إلى نفس الإستنتاج. بما أن العقل، حسب هذا المذهب، ينتمي لنفس الفئة كالجسم، وبما أن هذا الأخير محكوم بطريقة صلبة من طرف القوانين الميكانيكية، فإن الكثير من المنظرين استنتجوا بأنه يجب أن يكون العقل أيضا محكوما بقوانين صلبة، لكن ليست ميكانيكية. إن العالم الفيزيقي هو نسق حتمي وعلى العالم العقلي أن يكون أيضا كذلك. ولا يمكن للأجسام ألا تتأثر بالتغييرات التي تتعرض لها، كذلك الشأن أيضا بالنسبة للعقول، التي لا يمكن ألا تتبع المشوار الذي رسمته هي نفسها. إن المسؤولية والإختيار والجدارة هي مفاهيم لا يمكن أن تطبق إلا إذا تبنى المرء حلا توافقيا بالقول بأن القوانين المتحكمة في العمليات العقلية تتمتع بالخاصية الجميلة الكامنة في كونها صلبة نسبيا فقط. ويصبح مشكل الإرادة الحرة هو الصلح بين فرضية (ضرورة استعمال مصطلحات الأصناف الميكانيكية لوصف العقل) مع يقين (يختلف السلوك الإنساني الأعلى بشكل أساسي عن اشتغال آلة ما).

من الغريب تاريخيا أن المرء لم ينتبه لتصدع برهان المذهب الموروث هذا. يفترض المنظرون بطريقة صحيحة بأن كل إنسان صحيح عقليا باستطاعته التمييز دائما، مثلا، بين خطابات عقلية وخطابات غير عقلية أو بين سلوكات إرادية وسلوكات أوتوماتيكية. وكان الشرح الذي قدمه المرء يفترض مبدئيا بأن الشخص لا يستطيع التمييز بين خطابات عقلية وخطابات غير عقلية نابعة من أجساد بشرية أخرى من غير الجسد الشخصي، لأنه لا يمكن بأي حال من الأحوال حيازة منفذ للوصول إلى الأسباب الغير المادية لبعض خطاباتهم. وباستثناء أنفسنا، وهذا قابل للنقاش أيضا، فلا يمكننا أبدا أن نميز بين كائن بشري وإنسان آلي/الروبو. علينا، مثلا، الإعتراف، إذا كان بإمكاننا أن نحكم، بأن الحياة الداخلية للأشخاص الذين يُعتبرون بلداء أو ذُهانيين تكون عقلانية أيضا بالمقارنة مع أي شيخ آخر. والسلوك الخارجي لهذه الفئة من الناس هي التي قد تكون خدَّاعة، لربما لم يكن “البلداء”، بلداء حقيقة، و”الذهانيون” مرضى بالفعل. ولربما هناك أيضا الكثير من االذهانيين بين الذين يعتبرهم المرء أصحاء عقليا. سيكون من الصعب ولربما من المستحيل لشخص ما الزعم بأنه مُعافى ذهنيا أو أنه متماسك منطقيا مع نفسه، لأنه محروم من إمكانية مقارنة مجهوداته الشخصية بمجهودات الآخرين. باختصار فإن هذه النظرية تُقصي كل إمكانية للحكم على سلوك وأنشطة شخص ما كأنشطة ذكية، حذرة، فاضلة، بليدة، مُنافقة أو جبانة. وإذا كان الأمر على هذا الحال بالفعل، فإن مشكل تطوير فرضية سببية خاصة لخدمة أساس هذا النوع من الأحكام لن يطرح أبدا. لم يُطرح سؤال: “في ماذا يختلف الأشخاص عن الآلات؟” إلا لأن الكل، وقبل إدخال هذا الإفتراض السببي الجديد، كانوا يعرفون تطبيق مفاهيم السلوك العقلي. لم يكن من الممكن أن تكون هذه الفرضية السببية مصدر المعايير المستعملة في التطبيقات المُشار إليها أعلاه، ولم تطور في الواقع استعمالها. مازال المرء يميز بين علم الحساب الجيد وغير الجيد والسلوك السياسي الجيد ونقيضه الغير الجيد وبين التخيلات الفقيرة والتخيلات الغنية، بين الطريقة التي كان ديكارت يميز بها بين هذه الأشياء قبل وبعدما نظَّر للطريقة التي يكون فيها استعمال هذه المعايير تتوافق مع مبدأ السببية الميكانيكي.

فهم ديكارت بطريقة سيئة منطق إشكاليته. فعوض أن يتساءل ما هي المعايير التي نميز بها بالفعل بين السلوك الذكي والسلوك الغير الذكي، فإنه تسائل: “بما أن مبدأ السببية الميكانيكية لا يُظهر لنا الفرق، فأي مبدأ سببي آخر سيُظهره لنا؟”. فهم بأن مشكله ليس مشكل الميكانيكا، ومن تم افترض بأنه من الضروري أن يأتي من نظيره في الميكانيكا. ومن الطبيعي أن لا أحد أناط لعب هذا الدور للسيكولوجيا.

عندما تنتمي كلمتان لنفس الصنف، فإنه من العادي بناء قضيتان متناسقتان تُدمجهما. وبهذا يُمكن لشخص ما أن يقول بأنه اشترى قفازا لليد اليمنى وقفازا لليد اليسرى، وليس كونه اشترى قفازا لليد اليسرى وقفازا لليد اليمنى وزوج من القفازات. “وصل إلى المنزل باكيا وفي كرسي متحرك”. ها هنا إذن دعابة معروفة جيدا، مؤسسة على سخافة التنسيق بين كلمتين تنتميان لفئتين مُختلفتين. كان أيضا من السخافة بناء الإنفصال: “وصل إلى المنزل إما باكيا أو في كرسي متحرك”. وهذا بالضبط ما تقوم به عقيدة الشبح في الآلة، بدفاعها عن وجود الأجسام والعقول في آن واحد، عمليات فيزيقية وعمليات عقلية وبأن هناك أسباب ميكانيكية وأخرى عقلية للحركات الجسدية. سأحاول البرهنة بأن هذه الإرتباطات، وأخرى من نفس النوع، سخيفة. لكن -ولنسجل هذا- سوف لن تُشير برهنتي بأن كل القضايا المرتبطة بهذا الشكل تكون سخيفة في حد ذاتها. مثلا، لا أنفي بأنه قد توجد عمليات عقلية تتمثل، مثلا، القيام بعملية قسمة طويلة أو القيام بسخرية ما. ما أدعيه هو أنه ليس لجملة: “تمَّت عمليات عقلية” نفس المعنى كَجُمْلَةِ: “تمَّت عمليات فيزيقية”. ليس لتنسيقها أو القيام بعملية فصلها أي معنى إذن.

إذا نجحت برهنتي، فستنتج عنها بعض النتائج المهمة. أولا سيختفي التناقض التقليدي بين العقل والمادة، ليس بالإمتصاص التقليدي كذلك للعقل من طرف المادة أو العكس، لكن بطريقة مغايرة. سَأُبَيِّن بأن التباين الظاهر بين الإثنين خال من أي أساس مثله مثل التناقض بين: “رجعت باكية إلى المنزل” و”وصلت إلى المنزل بكرسي متحرك”. إن الإعتقاد بأن هناك تناقض بين العقل والمادة هو الإعتقاد بأن لنا هنا كلمتين تنتميان إلى نفس النوع المنطقي.

سينتج عن برهنتي أيضا، كون المثالية والمادية هما جوابان عن أسئلة طُرحت بشكل سيئ. يفترض “اختزال” العالم المادي إلى حالات وعمليات عقلية و”اختزال” الحالات والعمليات العقلية إلى حالات وعمليات فيزيقية مشروعية الإنفصال: “فإما أن توجد العقول وإما توجد الأجسام (لكن ليس الإثنين”). وهو ما يُعادل القول: “فإما أنها اشترت قفازا لليد اليمنى وقفازا لليد اليسرى أو أنها اشترت زوجا من القفازات (لكن ليس الإثنين)”.

يمكن القول تماما ومنطقيا بوجود أجسام، والقول منطقيا أيضا بوجود عقول. ولا يشير التعبير بأن هناك نوعين مُختلفين للوجود، لأن “الوجود” ليس مصطلحا عاما كـ “لون” أو “مُجَنَّس” (من الجنس، إ. م).

يُبرز التعبير فقط بأن لفعل “وُجِدَ” معنيين مختلفين، نفس الشيء بالنسبة لـ “أظهر” الذي له معان كثيرة في “المد يرتفع”، “الأمل يرتفع” أو “أسعار البورصة ترتفع”. لا نتصور بأن شخصا يقول مزاحا: “هناك حاليا ثلاثة أشياء ترتفع، المدّ والأمل وأسعار البورصة”. ويُعادل هذا القول بوجود أعداد أولية والأربعاءات (من الأربعاء إ. م.) ورأي عام والبحريات أو وجود الأجسام والعقول في نفس الوقت. سأحاول في الأجزاء اللاحقة أن أبين بأن المذهب الأصلي يتأسس على سلسلة من أخطاء الأصناف، مستنكرين العبثية المنطقية للدلالات اللغوية التي تنتج عنها. وتكون نتيجة عرض هذه العبثية بناءة في توضيح جزء من منطق مفاهيم السلوك العقلي.

ملاحظة تاريخية

سيكون من الخطأ القول بأن المذهب الموروث مُشتق من نظريات ديكارت وحده أو من قلق واسع كان منتشرا في القرن السابع عشر فيما يخص نتائج ميكانيكا ذلك الوقت. فقد أثر العصر الوسيط ولاهوت الإصلاح على تفكير رجال العلم والجمهور العريض، الفلاسفة ورجال الدين. أدمجت النظريات الرواقية الأغسطينية للإرادة مع عقائد الكلفانية للخطيئة والخلاص، ومنحت نظريات العقل لأفلاطون وأرسطو الشكل للنظريات الأرثودوكسية حول خلود الروح. أعاد ديكارت صياغة المذاهب الثيولوجية للروح التي كانت قائمة، في اللغة الجديدة لجاليلي. أصبحت حميمية الضمير الأخلاقي لرجل الدين هي حميمية ضمير الفيلسوف، وما كان يُعتبر فَزَاعَة القدر أصبح فزاعة الحتمية.

سيكون أيضا من الخطأ الزعم بأن أسطورة العالمين لم يكن لها أي تأثير مفيد على المستوى النظري. فعندما تكون الأساطير جديدة، تكون لها تأثيرات نظرية جميلة. ومن مزايا الأسطورة الشبه الميكانيكية هي كونها أزاحت جزئيا الأسطورة الشبه السياسية التي كانت سائدة أنذاك. كان العقل يوصف في السابق بالمُمَاثلة مع الرؤساء والمرؤوسين السياسيين، وكانت اللغة المستعملة هي لغة القيادة والخضوع، التعاون والإنتفاضة. وما تزال هذه المفردات حية في الكثير من النقاشات الأخلاقية والكثير من النقاشات الأبستمولوجية. وبنفس الطريقة التي مَثَّلَت فيها الأسطورة الجديدة في الفيزياء، المتعلقة بالقوى السحرية، تطورا علميا بالمقارنة مع الأسطورة القديمة للأسباب الأخيرة؛ فإن الأسطورة الجديدة للعمليات والدوافع والفاعلين الخفيين مَثّلَت تقدما في النظريات الأنثروبلوجية والسيكولوجية”. (انتهى النص المترجم).


[1] إ. م: روبنسون كروزو هي رواية لدانيال ديفو، نشرت للمرة الأولى 1719. وهي سيرة ذاتية خيالية، تحكى عن شاب انعزل في جزيرة ما، وحيدا لمدة طويلة دون أن يقابل أحدا من البشر، وبعد عدة سنوات التقى بمتوحش من المتوحشين، علمه بعض ما وصل اليه الإنسان المتحضر من تقدم فكري وجعله خادمه. إنه حلم الانعزال عن هذا العالم الظالم والعيش في حضن الطبيعة الرحيمة.

[2] إ.م: تأسست هذه المكتبة الجامعية حوالي 1602، من طرف المكتباتي طوماس بودلي Thomas Bodley. تتضن المكتبة أكثر من 12 مليون كتاب وتسمح بالتصفح الإلكتروني لأكثر من 80 ألف مجلة. وتعتبر ثان أكبر مكتبة بأنجلترا بعد المكتبة الإنجليزية.

error: