العِرق والعنصرية في الفضاء الإلكتروني (السيبراني): “السفر والتنقل بالهوية والمرور العِرقي عبر الإنترنت”- ليزا ناكامورا / ترجمة: فدوى الحميضي وغادة الحميضي

العِرق والعنصرية في الفضاء الإلكتروني (السيبراني): “السفر والتنقل بالهوية والمرور العِرقي عبر الإنترنت”- ليزا ناكامورا / ترجمة: فدوى الحميضي وغادة الحميضي

انتشر كارتون لطيف لكلب يجلس أمام جهاز الكمبيوتر، ينظر للشاشة وينقر على الأزرار مشغولا، وتحته ذلك التعليق المشهور “على الإنترنت، لا أحد يعرف أنك كلب!”

هذه الصورة لها صدى خاص بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين ينتمون لثقافة فرعية آخذة في الاتساع بشكل كبير والذين يجتمعون حول شيء ما نتيجة لتوافق وتشابه الآراء الخاص بهمتُعرف هذه الظاهرة بـ “الفضاء السيبراني (الإلكتروني)”. يٌعرّف المستخدمون وجودهم في هذا الفضاء النصي والجرافيكي من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة المختلفة، كالتفاعل التجاري، والأبحاث الأكاديمية، وتصفح الإنترنت، والدردشة مع الأصدقاء الذين هم “متصلون” بالمثل، وغيرها.

فإذا تأملنا جيدًا في هذا الأمر نجد أن الجميع يمكنه أن يرى ويشعر بالفكاهة في هذه الصورة لأنها توضح بشكلٍ حيّ شرطًا شائعًا للكينونة والتعريف الذاتي في هذا الفضاء. إن مستخدمي الإنترنت يمثلون أنفسهم داخل هذا الفضاء فقط من خلال الضغط على المفاتيح والنقر على أزرار الفأرة، ويمكنهم من خلال هذه الوسيلة وصف أنفسهم وأجسامهم المادية بالطريقة التي يحبونها؛ فهم يؤدون ويتفاعلون بأجسادهم ومشاعرهم لكن من خلال نصٍ مكتوب. “فعلى الإنترنت، لا أحد يعلم أنك كلب، إنه من الممكن أن ترتدي أي زي عبر الكومبيوتر (ستون ص 85) هذه العبارة تعني أنه من الممكن أن تمثل نفسك بنوع، أو عمر، أو عرق مختلف. فقد أصبحت تكنولوجيا الإنترنت تقدم لمشاركينها إمكانيات غير مسبوقة للتواصل مع بعضهم البعض في الوقت الحقيقي، وللسيطرة على شروط تمثيل ذاتهم وشخصيتهم بطرق مستحيلة وبشكلٍ تفاعليّ وجها لوجه.

يبدو أن هذا الكارتون يحتفل بالوصول إلى الإنترنت كمستوى اجتماعي يسمح حتى للكلاب بحرية التعبير عن أنفسهم عند التحدث لأسيادهم، الأمر الذي يخدع أسيادهم ويظنون معه بأنهم أقرانهم، وليس ممتلكاتهم. إن عنصر الاختلاف في هذا الكارتون هو الفرق بين الأنواع والأصناف، وما هو إلا خلل هزلي في هذه الصورة. ففي مجال الفضاء الإلكتروني، يبدو أن الاختلافات والاختلالات في السلطة بين الكائنات التي تُعبر عن نفسها فقط من خلال الكتابة قد تراجعت قليلًا، إن لم تكن اختفت. ولا ينبغي التقليل من شأن هذه الرؤية الخيالية للفضاء الإلكتروني (السيبراني) كمُبادرة أو تشجيع لأي شكل من أشكال الخطابات الديموقراطية الجذرية. ومع ذلك، فهذه الصورة يمكن قراءتها على عدة مستويات أخرى أيضًا. فالحرية التي يختار الكلب أن يستفيد منها هي حرية “المرور” كجزء من مجموعة متميزة، أي كالمستخدمين البشريين للكمبيوتر الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت.

وقد أصبح هذا مُمكنًا بسبب ديناميكية التحدث والدردشة عبر الإنترنت، خاصة في أماكن الدردشة مثل منصة الألعاب LambdaMOO حيث يظهر المستخدمون للآخرين بأسماء مصطنعة غير حقيقة والتي يعطونها “رموز” بدلاً من اشتمالها على عناوين البريد الإلكتروني ذات أسماء المجال. حيث يُعتبر تحديد الجنس جزءًا أساسيًا لللاعبين الذين يختارون تقديم أنفسهم على أنهم “محايدين“، وهو أحد أنواع الجنس المتاحة لللاعبين على منصة LambdaMOO، وغالباً ما يُطلب من أحد اللاعبين أن “يحدد الجنس” كما لو كان اختيار الجنس “الحيادي” ليس خيارًا على الإطلاق، أو اختيار واحد على الأقل يختاره أحد اللاعبين. فالجنس هو أحد عناصر الهوية التي يجب أن يحددها كل لاعب على الرغم من أن مطوريLambdaMOO يحاولون المساهمة في إعادة تخيل الجنس عن طريق تقديم أربعة خياراتأخرى، أكثر من الاثنين المعترف بهما في “الحياة الحقيقية” (أي ذكر أو أنثى)، ومع ذلك، يجب أن يتم اختيار أحد الخيارين (ذكر أو أنثى). ولهذا يجب على كل لاعب “إعلان” نوع الجنس الذي يختاره، لأن هذا الجنس سيكون مرئيًا للاعبين الذين يستدعيون ويتخيلون وصفًا ماديًا للاعبين الآخرين على شاشاتهم. ومع ذلك، فإن الِعرق ليس “خيارًا” يجب اختياره حيث يمكن للاعبين اختيار ما إذا كان يودون كتابته في أوصافهم أم لا، وليس من الضروري أن يفعلوا ذلك. وتركز دراستي التي أصفها كدراسة إثنوغرافية ( أي الدراسة الوصفية لطريقة وأسلوب الحياة لشعب من الشعوب) مع بعض التحفظات الهامةعلى الطرق التي “يُكتب” بها العرق في منصة الفضاء الإلكتروني التي يطلق عليها “LambdaMOO ، وكذلك الطرق المحتلفة التي يقرأ بها اللاعبون الآخرون الجنس والعرق، والظروف التي بموجبها يتم التعبير عنها، والتنازع عليها، ومحوها في نهاية المطاف أو قمعها، بالإضافة إلى الآثار والنتائج الأيديولوجية لهذه الأعمال الأدائية في الكتابة وقراءة ودراسةالآخرين.

حسنًا، ما هي الطريقة التي تم كتابة العرق والجنس بها بها في Lambda MOO وهل كشفت عن الاختلافات في الوسائط الإلكترونية الجديدة؟ هل تغيرت قواعد اللعبة؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكيف هذا؟

توفر مواقع لعب الأدوار على الإنترنت مثل LambdaMOO ميزات وخصائص برمجيّة للمشاركين فيها مثل القدرة على “ضبط” الجنس والعرق والمظهر الجسدي من الناحية الجسدية، والتي يمكن من خلالها بشكل واقعيّ – تقديم نسخة طبيعية من الشخصية. بما أن الهويات “الحقيقية” للمحاورين في LambdaMOO لا يمكن التحقق منها (باستثناء القراصنة والهاكرز، الذين يمكن تفسير تلاعبهم غير القانوني بالشفرة من قبل مستخدمي الإنترنت على أنه انتهاك لكلٍ من الخصوصية والحرية الشخصية) يمكن القول أن كل المشتركين في الموقع “لا يمكنهم معرفة ما إذا كان وصف شخصيتهم يتطابق مع الخصائص البدنية لهم أم لا”. وقد أتاحت منصة LambdaMOO بعض الاستخدامات التي تُمكن اللاعبين من الظهور بشكلٍ آخر والذي يوصف من قبل البعض بأنه مضحك كالظهور في شكل مُخَلَّل بحجم إنسان أو في شكل خنزير سمين، وعلى الرغم من أنها ليست شائعة الاستخدام على المنصة إلا أنها عادة ما يتم تلقيها بطريقة إيجابية، حيث يجدها اللاعبون الآخرون شيئًا مُسليًا ويتعاطفون معها. أما اللاعبون الذين يختارون وصف أنفسهم بعبارات عنصرية، كأسيويين، أميركيين أفارقة، أم لاتينيين، أو أعضاء آخرين من الأقليات المضطهدة والمهمشة، غالباً ما يُنظر إليهم على أنهم يشاركون في شكل من أشكال الأداء العدائي، حيث أنهم يقدمون ما يعتبره الكثيرون حياة حقيقية “مثيرة للخلاف والإنقسام في عالم التفاعل النصي عبر الإنترنت. إن آفاق وحدود الفضاء الإلكتروني (السيبراني) التي كانت تبدو في السابق غير منظمة أخذت تتسم بالحدة عندما يتم الإعلان عن الأخلاق العنصرية كأداء. في حين أن الجميع “يمارس نشاطه عبر الموقع“، فإنه يتم التغاضي عن بعض أشكال العرقوالجنس وممارساتها لأنها لا تهدد سلامة الشعور بالذات الوطنية والتي تعرف بأنها بريئة.

إن أول عمل يقوم به المشاركون في LambdaMOO هو كتابة الوصف الذاتي، فهذا هوالمشهد الأساسي للهوية السيبرانية:

الهوية هي أول شيء تقوم بإنشائه في الـ MUD ” وهو العالم الخاص بك في اللعبة. عليك أن تقرر اسم هويتك البديلة فهي التي ستحدد شخصيتك. وعليك أن تصف ما هي هذه الشخصية، وذلك من أجل الآخرين الذين يسكنون معك في نفس العالم ” MUD . فمن خلال إنشاء هويتك، فإنك تساعد في إنشاء عالم جديد على منصة الألعاب. وذلك لأن دور شخصيتك وأدوار الآخرين الذين يلعبون معك هي جزء من بنية الاعتقاد التي تدعم كل شخص في هذا العالم وهذه الأدوار تأخذ أشكال مختلفة فبإمكانك أن تلعب دور ساحر القلعة أو رُبان على متن سفينة فضائية: فهي أدوار تعطي الناس مراحل جديدة لممارسة هويات جديدة، وتضمن اندماج هوياتهم الجديدة على واقع السيناريو الخاص باللعبة. (راينجولد)

يتطلّب في منصة LambdaMOO أن يختار المرء جنسه؛ فعلى الرغم من أن هناك اثنين من الخيارات مختلفة عن النوعالحيادي“، إلا أنه لا يمكن تأجيل الاختيار لأن كود وشفرة البرمجة يتطلبان ذلك. فمن المستحيل الحصول على إذن لإنشاء شخصية على المنصة دون اتخاذ هذا الخيار. فاللاعبون لديهم كامل الحرية في كتابة العديد من الأسطر والنصوص عن أنفسهم كما يحلو لهم. فـ “بنية الاعتقاد” التي تدعم التفاعل الاجتماعي في منصة MOO أي الاعتقاد بأن الأشخاص الذين يتحاورون معك يمتلكون هويات بشرية مميزة تنشأ من خلال فاعلية النصوص والحروف التي يتم تبادلها عبر شاشة الكمبيوتر، فهي في حد ذاتها مبنية على السيرة الذاتية الرائعة المكتوبة من قبل الأشخاص والتي تسمى وصف الذات. غالبية اللاعبين في منصة LambdaMOO لا يذكرون جنسهم أو عرقهم على الإطلاق في وصفهم الذاتي، على الرغم من أن معظمهم قد يدرج في الوصف الخاص به لون العينين والشعر والبنية الجسدية والعمر والضمائر التي تشير إلى الجنس (ذكر أو أنثى). في هذه الحالات عندما لا يتم ذكر الجنس على هذا النحو، ويتم ذكر لون الشعر والعين، فقد تم ذكر الجنس هنا بطريقة غير مُباشرة، فالشخصية ذات العيون الزرقاء والشعر الأشقر يفترض أن تكون بيضاء. ومع ذلك، في حين أن الشروط النصية للتعريف الذاتي والأداء الذاتي قد تسمح لللاعبين بممارسة الحرية الكاملة ضمن حدود الكلمة المكتوبة في أن يصفوا أنفسهم بأي طريقة يختارونها، إلا أن هذا الخيار هو في الواقع مجرد وهم وتضليل. هذا لأن اختيار عدم ذكر الجنس يشكل في الواقع خيارًا في غياب الوصف العنصري (الجنس)، وبهذا يُفترض أن جميع اللاعبين هم من البيض. ويرجع ذلك جزئياً إلى التركيبة السكانية لمستخدمي الإنترنت، كأن يكون معظمهم من البيض، أو الرجال، أو المتعلمين تعليماً عالياً، أو الطبقة الوسطى. وهذا بسبب نظام الاعتقاد الوهمي السائد في منصة LambdaMOO.

فهذا النظام هو الذي يدّعي أن منصة LambdaMOO يجب أن تكون مساحة حرة للعب، وتسعى نحو حفظ الأمن وتنظيم الخطاب العنصري في صالح الوئام الاجتماعي، النظام الذي يسمح بانسياب الدور العنصري عندما يتناسب مع الخطابات المألوفة للصور النمطية العنصرية، وبالتالي يديم ويضمن استمرارية هذه الدردشة والخطابات. وسأركز على نشر الأداء الآسيوي داخل هذه المنصة لأن الشخصيات الآسيوية هي الأكثر شيوعًا بين الأشخاص غير البيض الذين يختارهم اللاعبون وتقدم معظم الأمثلة للدراسة. تتألف الغالبية العظمى الشخصيات الآسيوية الذكورية المنتشرة على المنصة من القوالب والأفكار النمطية للوسائط الإلكترونية الشائعة مثل ألعاب الفيديو، والتلفزيون، والسينما، والأنواع الأدبية الشعبية مثل الخيال العلمي والرومانسية التاريخية. ومن أمثلة تلك الشخصيات شخصيات مثل: السيد سولو، تشون لي، هوا لينج، أنجين سان، موساشي، بروس لي، ليتل دراجون، نونتشاكو، هيروكو، ميورا تيتسوو، وأكيرا، فهي شخصيات تستحضر نظرائهم في عالم الإعلام الشعبي. فالسيد سولو هو الرمز “الشرقي” في البرنامج التلفزيوني “ستار تريك” ، هوا لينغ و هيروكو هم شخصيات في روايات الخيال العلمي، إيون وريد مارس وتشون لي وليو كانغ هم شخصيات من ألعاب الفيديو “ستريت فايترز” و “مورتال كومبات”، أما نجم الفيلم بروس لي يلقب بـ “ليتل دراجون”، ميورا تيتسوو و أنجين سان هم شخصيات في رواية جيمس كلافيل الشهيرة والمسلسل “شوغون”، موساشي هو بطل الفولكلور الياباني في العصور الوسطى، و أكيرا هو عنوان فيلم الرسوم المتحركة اليابانية ويسمى هذا النوع من الرسوم المتحركة“أنيمي.” كما يشير اسم نونتشاكو إلى سلاح، وبطريقة أكثر وضوحا فإن جميع الأسماء المذكورة أعلاه تتبنى جميعًا خيال المحارب الساموراي للعب دور خطابي عبر الإنترنت وتسمح لمستخدميه بتنفيذ فكرة عن المحارب الشرقي الذي تم تبنيه من قِبَل وسائل الإعلام الشعبية.فهذا مثال واضح على مدى تأثير وسائل الإعلام الشعبية على الفضاء الإلكتروني (السيبراني)، والذي أصبح بمثابة مستقبل صاعد في مجموعة وسائط الترفيه الإلكترونية، والذي يتضمن العديد من البنيات الفكرية التعبيرية والتصورات بالإضافة إلى عنصر المحاكاة.حيث تؤكد الشخصية الذكورية ذات الطابع الشرقي والتى تكتمل بالسيف على فكرة الذكور الشرقيين القوية، والأثرية، والغريبة، والمفعمة بعشق التاريخ. فهذا النوع من التمثيلالشرقي هو شكل من أشكال التنقل والسفر بالهوية. فـ اللاعبون الذين يختارون القيام بهذا النوع من اللعب المعتمد على العِرق يكونوا دائماً تقريبًا بيض البشرة، وتخصيصهم للأشكال النمطية من الذكور الساموراي الآسيويين يسمح لهم بالانغماس في حلم عبور الحدود العرقية بشكل مؤقت وترفيهي. فـ اختيار هذه الصور النمطية يجعل محاوريهم يفطنون إلى حقيقة أنهم ليسوا آسيويين “حقاً”. فهم بدلا من ذلك “يلعبون” نوعا من الأداء المألوف بالفعل. وبهذا ، يتم إدخال الطابع الشرقي إلى الخطاب، ولكن كرمز أو “نوع” فقط. نادراً ما تُطرح فكرة الهوية الذكورية الآسيوية غير النمطية في LambdaMOO ، بحيث لا يمكن قراءة غيابها إلا كعرض من أعراض القمع والمنع.

إن مصطلح السياحة (السفر والتنقل) هي استعارة مناسبة بشكل خاص لوصف نشاط تخصيص الهوية العرقية، أو “المرور” في الفضاء الإلكتروني. فنشاط “ركوب الأمواج (يقصد به هنا التصفح في عالم الإنترنت)” (نشاط يرتبط بالفعل بالسياحة في ذهن معظم الأمريكيين) فالإنترنت لا يعزز فقط فكرة أن الفضاء الإلكتروني ليس فقط مكانًا للسياحة والتنقل في عوامل الجذب المميزة، بل إنه يمثل أيضًا شكلًا من أشكال السفر والتنقل الذي هو في الأصل شكل من أشكال الترفيه، وتجربة الأمور المثيرة، تمامًا مثل ركوب الأمواج. ويشكل اختيار أن يمارس اللاعب دور محارب ساموراي في LambdaMOO شكلاً من أشكال السفر والتنقل بالهوية والتي تسمح لللاعب بالتلائم والإندماج مع هوية عرقية آسيوية دون أي مخاطر مرتبطة بأن تكون أقلية عنصرية في الحياة الحقيقية. وفي حين أن هذا قد يبدو وكأنه يوفر مكانًا واعدًا لشخصيات غير آسيوية لتُرى من خلال أعين الآخرين على أنهم آسيوين وذلك من خلال أداء أنفسهم كآسيوين عن طريق التفاعل النصي عبر الإنترنت، وحقيقة أن الشخصية المختارة هي في الغالب صور نمطية آسيوية فهي تحجب هذه الإمكانية من خلال تعزيز هذه الأفكار النمطية. فهذا الخيال المُصطنع للمرور كشكل من أشكال التنقل بالهوية له جذور عميقة في الخيال الإمبريال ، كما في كيملينج كيم وكتاب أعمدة الحكمة السبع، وكتابات السير ريتشارد بيرتون، الجدير بالذكر أن في رواية الأيرلندي اليتيم والجاسوس كيم، والتي تعتمد أحداثها على استخدام التمويه لتمرير الصبي كيم على أنه هندوسي، ومسلم، وأصناف أخرى من السكان الأصليين الهنود، تختبر ملذات وأخطار الأداء عبر الثقافات. إن القراءة المتعمقة لطبيعة مغامرات كيم في التبادل الثقافي المتبادل تتناقض مع إمكانيات اللعب والسرور بالنسبة للمسافرين البيض في عالم إمبريالي استعماري تُسيطر عليه الإمبراطورية الأوروبية مع قرارات المؤامرات المقيدة نسبياً التي تعرض لها ذلك الصبي للعودة لوطنه.“فبالنسبة لما لا يستطيع المرء القيام به في البيئة الغربية الخاصة به، أين يمكنه أن يعيش حلمه الكبير في السعي نحو النجاح، إلى متى سيستمر المرء في مواجهة ضعف نفسه وفساد العالم وتدهوره؟ بالخارج فقط يمكن للمرء أن يفعل ما يحلو له. كمثال على ذلك: أليس من الممكن في الهند القيام بكل شيء، وأن يكون المرء أي شيء، والذهاب إلى أي مكان مع التمتع بالحصانة الكاملة؟ “بالنسبة لممارسي السفر والتنقل عبر الهوية كما وصفتها أعلاه، تمثلمنصة LambdaMOO فضاءًا إمبراطوريا وهميا، يشبه إلى حد كبير أنجلو الهند، التي توفر مرحلة يمكن على أساسها تنفيذ “الحلم الكبير نحو السعي الناجح”.

منذ أن تم دمج الكمبيوتر في أماكن العمل، أصبح الخط الفاصل الذي يقسم العمل عن اللعب أكثر مرونة. فمن الصعب على أصحاب العمل – وفي الواقع بالنسبة للموظفين التفريق دائمًا بين القيام بـ “البحث” على الإنترنت و “اللعب”: أو تبادل البريد الإلكتروني، وتصفّحالكتالوجات، والتفاعل مع الأصدقاء والزملاء من خلال وسائل الإعلام المتزامنة مثل جلسات “الدردشة“، كما أصبح عقد المؤتمرات عبر الفيديو تقدم فرصًا مُحسنة للدردشة والتحاور وتبادل النكات وغيرها من الأمور المُسلية تحت إطار العمل. إن الوقت المستغرق على الإنترنت هو بمثابة فجوة كبيرة بالنسبة “للحياة الحقيقية، كما يطلق عليها معظم المشاركين في المساحات الاجتماعية الافتراضية مثل LambdaMOO، وعندما يتم استغراق هذا الوقت في منصات لعب الأدوار مثل Lambda، المخصصة فقط للتفاعل الاجتماعي وخلق وبناء بيئة “حقيقية” على غرار “المجتمع العالمي الذي نعيش فيه، فإن الفجوة تصبح أكبر. إن حقيقة أن Lambda توفر للاعبين القدرة على كتابة أوصافهم الخاصة، بالإضافة إلى حقيقة أن اللاعبين غالبًا ما يستغلون هذه الميزة البرمجية لكتابة شخصيات آسيوية نمطية لأنفسهم، تكشف أن نقاط الجذب لا تكمن فقط في القدرة على “تبني واستخدامهذه النقاط الغريبة، بل في قابلية استخدام هذه الصفات والنقاط الغريبة عنه وإرفاقها لنفسه. وبذلك يصبح تخصيص الهوية العنصرية شكلاً من أشكال الترفيه، وهروبًا مؤقتًا من الهويات والأماكن الثابتة.

فهذا الهروب المؤقت يرضي الرغبة في تثبيت حدود الهوية الثقافية واستغلالها لأغراض الترفيه. وكما يُقال، فإن السائح (اللاعب) الذي يمر على هيئة شخص مهمش خلال رحلاته(لعبه) يشارك في نوع من الخيال من السيطرة الاجتماعية، وهو ما يعتمد على الخطوط المألوفة لعلاقات القوة العرقية. إنها الرغبة الجامحة للخيال لشخص يود أن يعتقد أن كل شيء ممكن، وأن بإمكانه أن يذهب إلى أي مكان ويكون أي شيء. وقد عبّر عن ذلك الخيال الكاتب لورانس في كتابه ” أعمدة الحكمة السبع” مراراً وتكراراً، كما يذكرنا كيف انتقل رجل إنجليزي أشقر أزرق العينين بين عرب الصحراء كما لو أنه واحد منهم.

وأنا أُسمي هذا خيالاً، لأنه كما يذكرنا كلاً من كيبلينج ولورانس دائمًا، أن لا أحد من البيض أوغير البيض في المستعمرات يُمكن أن ينسى أبداً أن “الذهاب إلى الوطن” هي حقيقة ثابتة وراسخة كالصخور، فتلك هي القوة الأوروبية . فطبقًا للرواية، هل كان من الممكن في أي وقت مضى أن ينخدع مواطن من قبل كيمز ولورانس ذو العينين الزرقاء والخضراء والذين مروا بين أجناس الدنيا المُختلفة كمغامرين؟ لا أعتقد ذلك…

وكما تلاحظ دونا هاراواي _إحدى كبار من كتبن في مجال السايبرفيمنزم أو النسوية الرقمية_ ، فإن التقنيات العالية “تعد بالحركة القصوى والتبادل المثالي وتفتح الأبواب أمام السياحةوالتنقّل، فهي ممارسة مثالية للتنقل والتبادل، لتظهر كواحدة من أكبر الصناعات الفردية في هذا العالم”. إن السفر والتنقّل عبر الهوية في الفضاء السيبراني كما في منصةLambdaMOO تعمل كمثال ساحر على وعد التكنولوجيا العالية لتعزيز فرص السفر من خلال إعادة تعريف ما يشكل السفر في “الفضاء الفانتازميكي (الخيالي) حيث يمكن للمرء أن يندمج مع الهويات الغريبة يعني أن المرء لا يحتاج أبدا إلى عبور حدود مادية أو حتى ترك مكانه للذهاب في عطلة أو أجازة. غير أن هذا “الوعد” بـ “التنقل النهائي والتبادل المثالي” لا يتم تحقيقه للجميع في منصة LambdaMOO. إن قمع الحوار العنصري الذي لا يتطابق مع الصور النمطية المألوفة، وسن المفاهيم الشرقية التي تتوافق معها، يمد وعد التنقل والتبادل فقط لأولئك الذين يرغبون في تغيير هوياتهم لتتناسب مع المعايير المقبولة.

الجدير بالذكر أيضًا أن أداء الشخصية الأنثوية الآسيوية في منصة LambdaMOO ما هو إلا قمع مضاعف لأنهم يسنون مجموعة متنوعة من سياحة الهوية التي تتقاطع مع محاور الجنس والعرق، وتربطهم بمزيج قوي يجمع بين الجنس الافتراضي، والصور النمطية الشرقية، وحتى الأداء. وفيما يلي قائمة ببعض الأسماء والأوصاف التي اختارها اللاعبون الذين يتنكرون على أنهم “آسيويات” “للإناث” في العديد من المنصات المُختلفة مثلLambdaMOO ، AsianDoll و Miss_Saigon و Bisexual_Asian_Guest و Michelle_Chang و Geisha_Guest و MaidenTaiwan. حيث يصفون أنفسهم على سبيل المثال “بالجمال الشرقي الغامض، أو كما في حالة غيشا جيست، وهي شخصية ابتكرها رجل أمريكي أبيض يعيش في اليابان: وهي عبارة عن فتاة يابانية صغيرة في العشرينات من عمرها. لقد كرست حياتها كلها لإتقان مراسم سكب الشاي واتقان فن صناعة الحب، فهي متعددة النشوة، ترتدي ثوب فضفاض ياباني فاتح اللون، وثلاثة أثواب أخرىباللون الوردي والأبيض. فقد أمضت حياتها كلها في السعي وراء التجارب المثيرة. والآن، من المعروف أن النقص النسبي للنساء في الفضاء الإلكتروني أصبح يدفع الرجال إلى أن يتنكرون كالنساء. يسعى الرجال الذين يقومون بذلك عادة إلى التفاعل الجنسي. فعندما يتضاعف أداء الأدوار، ويوسع المستخدم هويته السياحية عبر كل من العرق والجنس، من الممكن ملاحظة تخصيص مزدوج أو تمييز يستخدم ميزة الطابع الشرقي” كجزء من الإغراء الجنسي، وبالتالي يستغل ويعيد النظر من خلال مفاهيم الأداء المعروفة عن الأنثى الآسيوية بأنها تتميز بالخضوع والطاعة.

وتمتد أيقونة الأنثى الآسيوية إلى أبعد من منصة LambdaMOO إلى أجزاء أخرى من الإنترنت. فهناك مجموعة أخبار تسمى “alt.sex.fetish.orientals” وهي نشطة للغاية … وهي أيضا واحدة من مجموعات الأخبار “alt.sex” سيئة السمعة التي تركز بشكل واضح على العرق كمساعد للجنس. ويُعد الفضاء السيبراني هو أحدث تجسد لفكرة الحدود الوطنية. فعلى الرغم من أنها ظاهرة أكثر تجردًا إلا أنها في الوقت نفسه أكثر “واقعية” من الفضاء الخارجي، حيث أن ملايين المشاركين ينشرون ويغمرون أنفسهم داخله يوميا، في حين أن السفر عبر الفضاء لم يختبره سوى عدد قليل من الناس. ويشارك مصطلح “الفضاء السيبراني” في تصوير طوبوغرافي مجازي، كما يشير ستون، والذي يعرّف نشاط التفاعل عبر الإنترنت بأنه مكان يحدث داخل موضع، ومساحة معينة، داخل “عالمٍقائم بذاته. وهذا “العالم” الثاني، كالمهرجان الكبير (الكرنفال)، يمتلك حدودًا وخطوطًا متقلبة تفصله عن العالم “الحقيقي” (الذي يقع خارج هذه الخطوط والحدود) والذي ينتج عنه عالم من الجسد المادي الذي يتم عرضه والتلاعب به وتنفيذه عبر التفاعل عبر الإنترنت. ولعل عنوان قصة مجلة التايم في 25 يوليو 1994، “العالم الجديد الغريب للإنترنت: المعارك على حدود الفضاء السيبراني” هو نموذج لصور وسائل الإعلام الشعبية لشبكة الإنترنت كعالم بحد ذاته ذو حدود متحركة، أي حدود يتم التنافس عليها بنفس الطريقة التي يتم التنافس بها على الحدود الوطنية. وهذهالمعارك تحدث” على الحدود على عدة مستويات تم توثيقها بشكل جيد، مثل المعركة على التشفير والتعارض بين حقوق الفرد الخاص لنقل المعلومات وتلقيها بحرية وحقوق الحكومة في مراقبة الخطر المحتمل، ومراقبة المواد التجريبية والأمور الفاحشة التي تعبر حدود الدولة عبر أسلاك الهاتف. هذه التنافسات تتعلق بالتمييز بين القطاعين العام والخاص. ومع ذلك، فـ نادرا ما يتم الاعتراف بأن المعنى المجازي للمعركة على الحدود السيبرانية يشير أيضا إلى وجود صراع على مستوى التعريف الذاتي الثقافي. وكما لاحظ البروفيسور كريس شيشر “أن الحدود قد استخدمت منذ ذلك الوقت ككناية مجازية للحرية والتقدم، واستكشاف الفضاء، خاصة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي والتي كان كان يطلق عليها في كثير من الأحيان” الحدود الجديدة “، وكما في الفضاء السيبراني حيث أن أحدث تمثيل للحدود يهيئ الساحة للمناوشات على الحدود في مجال التمثيل الثقافي للآخر. إن الحديث عن السفر عبر الفضاء خلال هذه الفترة قد عزز الهوية الأمريكية من خلال رسم خطوط للحدود الكونية. فـ السباق نحو الفضاء”، أو السباق الخاص بالتصدي لحدود يتم الدفاع عنها ضد كلٍ من (الكائنات الفضائية) وغير الأمريكيين (السوفييت) يترجم إلى هوس بالعرق والخوف من التلوث العنصري، فهي دائمًا واحدة من السمات المميزة للمشروع الإمبريالي. فعلى سبيل المثال فيبعض الأفلام مثل Alien، يتم تهديد سلامة وتضامن الجسم الأمريكي عن طريق جبهتين وهما الإنسان (الغريب) والمرور كبشر (سايبورغ) واللذان يسعيان للدخول واستعمار جسم الإنسان. مثلها مثل الروايات التي تحدد مصدر العناصر الملوثة في مسار مسرحي مخادع وغير خبيث من الناحية التكنولوجية، بالإضافة إلى القدرة على التمرير كما يصور الإنسان الأداء باعتباره خطرا مهنيا من استعمار أي مساحة. وقد أصبحت تطرح التكنولوجيات الجديدة والمستقبلية تساؤلات حول سلامة فئات البشر لأنها تمكن غير الإنسان من أن يفترض وجهًا وهوية بشرية. وقد اقترحت في الآونة الأخيرة، شخصية على لامبدا تُدعىTapuنموذج من التشريع إلى مجتمع Lambda في شكل التماس. كان الهدف من هذا الالتماس، والذي أُطلق عليه “جرائم الكراهية”، فرض عقوبات على الشخصيات التي تضايق الشخصيات الأخرى على أساس العرق. وقد كشف رد فعل اللاعبين المنشور علنًا على هذا الالتماس – والذي فشل في مهمته –  عن قدر كبير من التنوع في الفكر المشترك في التفاعل الاجتماعي عبر الإنترنت في الوقت الحقيقي.

فقد جادل الأشخاص الذين انتقدوا هذا الالتماس بأن التشريع أو الخطاب المصمم لمنع أو “معاقبة” خطاب الكراهية العنصري غير ضروري لأن أولئك الأشخاص الذين تم إهانتهم بهذه الطريقة لديهم خيار “إخفاء” عرقهم بإزالته من أوصافهم. فقد كتبت شخصية تدعى “Taffyحول هذا الأمر قائلةً “حسناً، من سيعرف عرقي ما لم أخبرهم به أحد؟ إذا كان العرق غير مهم فلماذا نقم بذكره؟، في كلتا الحالتين لا أرى سببًا في أننا بحاجة إلى قواعد إضافية للتعامل مع هذا”. إن Taffy يوصي باستراتيجية كلٍ من إلقاء اللوم على الضحية وقمع العرق، فهو يعتقد أنها قضية “غير مهمة” ولا ينبغي ذكرها. إن الخوف من “الانتقاد” الذي يُفترض أنه قد تولّد عن قرار اللاعب لكتابة عرقه أو جنسه في الوصف الذاتي الخاص به، يتكرر في منشور آخر لنفس المجموعة من قبل “Nougat“، والذي أشار قائلًا: “كيف يمكن لشخص أن يعرف ما هو العرق الذي تنتمي إليه؟” إذا كان [هذا] القانون يهدف إلى مكافحة التعليقات من قبل الناس ذات الأعراق المختلفة، أو أي تعليقات أخرى مهما كانت؟ فيبدو لي، أنك إذا قمت بتضمين عرقك في الوصف الخاص بك، فأنت تجعل نفسك ضحية. فأنا لم أقم بإدراج عرقي “القوقازي الأبيض” في وصفي، وذلك لأني ببساطة أعتقد أنه غير ضروري. وبالتالي، لا أعتقد أني قد تم تسميتي بـ “بالقرد الأبيض“. “تؤكد هاتان الوظيفتان على أن العرق ليس بالضرورة أن يكون ” ضروريًا “ للتفاعل الاجتماعي على منصة LambdaMOO. إن العقوبة التي تنتج عن إدخال هذه القضية الغريبة والتي تدعو للانقسام في منصةLambdaMOO المنصة التي تعد بمثابة جزيرة فانتازيا (خيال) من مختلف الأنواع لمستخدميها هي جعل نفسك “ضحية”. حيث تكمن جاذبية جزيرة الفانتازيا هذه في قدرتهاعلى توفير سيناريوهات لأوهام الأفراد المتميزين. ولا يمكن الحفاظ على هذا الخيال أي مجتمع خالٍ من العرق إلا من خلال قمع خيارات الهوية الممنوعة. في حين أن العديد من أعضاء المجتمعات الاجتماعية على الإنترنت مثل LambdaMOO يتميزون بالمثالية الصارمةفي مواقفهم تجاه ديناميكيات السلطة وتدفق المعلومات داخل الفضاءات الاجتماعية التي تتوسطها التكنولوجيا، الأمر الذي يدفع معظم الباحثين في الجانب النظري لهذه الفضاءات إلى التشاؤم. يقدم أندرو روس وكونستانس بينلي أطروحات في مجموعتهما في مجال تقنيات المعلومات من خلال التأكيد على أن “الاحتمالات أصبحت تتزايد بقوة ضد جهود أولئك الملتزمين بتكوين ثغرات تكنولوجية في قضية الثقافات المضادة“. ويؤكد تشيشر أنه “على الرغم من الادعاءات بأن الجميع يتصرف بنفس الطريقة في العالم الافتراضي، فإن الوصول إلى التكنولوجيا والمهارات اللازمة سيؤدي بشكل فعال إلى تكرار التقسيمات الطبقية لبقية الواقع في الفضاءات الافتراضية، كما سيميل إلى تعزيز الظلم ودحض المساواة الحالية ونشر الأيديولوجيات المهيمنة”. وبالفعل، فإن تكلفة الوصول الكلية تسهم بشكلٍ كبير في خلقالانقسامات الطبقية إلى جانب الانقسامات العرقية. هذا لأن الغالبية العظمى من مستخدمي الإنترنت هم من البيض والطبقة الوسطى. ولعل أحد مخاطر سياحة الهوية هو أنه يأخذ هذا التقيّد عبر محاور العرق / الطبقية في “العالم الحقيقي” إلى درجة أكثر تعقيدًا وذلك عن طريق تقليل مكانة الهوية غير البيضاء وجعلها جزء من زي أو حفلة تنكرية تستخدم من قبل الأشخاص الفضوليين في الفضاء السيبراني. فعلى سبيل المثال لا الحصر، يتم اختيار الآسيويين كنزوة “عابرة“، وهو عبارة عن هوية اصطناعية تدل على الجنس، والغرابة، والسلبية عند الأنثى، بالإضافة إلى أحلام قتال عفا عليها الزمن في مظهرها الذكوري. “فالمروروالتنقل” كالساموراي أو الغيشا هو تحويل وامتياز يستخدم أساسا من قبل الرجال البيضبغرض التسلية والاندماج في بيئة وهمية مصطنعة. ولهذا يعمل نموذج التنكر الآسيوي علىمنصة LambdaMOO بنفسه على قمع الاختلاف العنصري من خلال تحديد نبرة الخطاب في النصوص العنصرية التي يتم كتابتها، والتي تُثبط حتما “الحياة الحقيقية” للرجال والنساء الآسيويين وتعيقهم عن الأداء النصي في ذلك الفضاء، دافعين بذلك العرق إلى أن يختفى تمامًا. ونتيجة لذلك ، فإن “البياض” الافتراضي يغطي المساحة الاجتماعية الكاملة للعرق على منصة LambdaMOO وذلك تحت مسمى التطهير الاجتماعي السيبراني.

إن حلم التكنولوجيا الجديدة لا يكاد يخلو من الخوف من السيطرة الكاملة، والخسارة المرافقة للاستقلالية الفردية. ولعل أفضل طريقة لهدم هيمنة التطهير الاجتماعي السيبراني هي استخدام الاستعارات والتعبيرات المجازية الخاصة بها ضد نفسها. هذا لأن الخطاب العنصري على منصة LambdaMOO هو المنتج الفريد للآلة والأيديولوجية. إن النظر إلى الحديث حول العرق في الفضاء السيبراني على أنه خلل في الكمبيوتر أو شبح خفيّ في الآلة يسمح بمعرفة الطرق التي تُفسد بها هذه الآلة. فما هو إلا خطأ يقاطع أوامر النظام العادية والروتين السائد، مما يجعلها تتصرف بشكل غير متوقع. إن الخلل في الآلة ما هي إلاأخطاء، أو حوادث غير متوقعة، على عكس الأشياء المتعمدة” (Aker 12). يعمل المبرمجون على تصحيح عملهم بشكل روتيني لأنهم يرغبون في التحكم الكامل في طريقة عمل برنامجهم ، تمامًا مثلما يرغب Taffy وNougat في تطهير منصة LambdaMOO من “الضحايا“، أولئك الذين يصرون على إدخال تعبيرات جديدة عن العرق في عالمهم. يتم التعامل مع الخطاب حول العرق في الفضاء السيبراني على أنه خطأ، وهو أمر يمكن لمستخدمي الكمبيوتر أن يستأصلوه لأنه يلوث عملهم / لعبهم. إن “التواجد غير المتوقع” للعرق لديه القدرة من خلال عدم توقعه على تخريب روتين الآلة الإيديولوجية. لذلك، فإن تعبيره أمر بالغ الأهمية  وكذلك الفحص المستمر لديناميكات هذا التعبير. كما تقول جوديث بتلر:

لا شك أن الأمر الحاسم هو القدرة على استخدام علامات الهوية الثانوية في المجال العام الذي يشكّل هيمنتها على المثلية والعنصرية من خلال محو الهويات المتكونة ثقافيًا وسياسيًا أو ترسيخها. وحيث أنه من الضروري أن نصر على تلك الخصوصيات من أجل الكشف عن خرافات إنسانية إمبريالية تعمل من خلال امتيازات مجهولة، لا يزال هناك خطر من أننا سنحوّل التعبير عن الهويات المحددة أكثر من أي وقت مضى إلى هدف سياسي. وبالتالي، فإن كل إصرار على الهوية يجب أن يؤدي في مرحلة ما إلى تقييم الاستثناءات التأسيسية التي تعيد توحيد فروقات القوى المهيمنة. إن محو أو ترويض الشخصية الآسيوية على منصة LambdaMOO يُخلِّد أسطورة استشراقية تهدف نحو السيطرة الاجتماعية والنظام. فقد جعلت لغة البرمجة والاتصال بالإنترنت من الممكن أن يتفاعل الناس دون أي نشاطٍ جسديّ، فقط من خلال كتابة ومشاركة النصوص. كما أن الانفصال المؤقت الذي يمنح الخطابات والنصوص الإلكترونية من العقل والجسم يفصل أيضًا بين العرق والجسد. فنصوص اللاعبين التي تتجنب النُسخ القمعية من الشرق لصالح المقارنات الناقدة وإعادة الانسجام والاندماج بين العرق والجنس والطبقية، والتي تستدعي أيضًا ثبات هذه الفئات واستمرارها لديها القدرة على تحويل الطابع التمثيلي والخيالي المميز لـمنصةMOOspace إلى نموذج مبتكر من اللعب، بدلا من التكررات الشاقة الناتجة عن إعادة هيكلة التسلسلات الهرمية القديمة. فـ لعب الأدوار هو سمة من سمات منصة MOO، حيث سيكون من السخف أن نطلب من كل من يلعب ضمنها أن يخضع حرفيا إلى الجنس أو العرق أو الحالة الاجتماعية. إن تنويع الأدوار التي يمكن لعبها، والتي يُسمح لها باللعب، يمكن أن يسهم في خلق انفصالًا مثيرًا للتفكير من العرق والجسد، كما سيعمل على تسهيل الانفتاح المرغوب فيه، والذي يسميه جوديث بتلر “الحدود المستقبلية الصعبة للمجتمع” في الفضاء السيبراني.


ملاحظات:

1. أثناء اللعب، قد تتطلب بعض العوالم الافتراضية (MUDS) مثل Diku و Phoenix من اللاعبين اختيار الأجناس. فقد تم تشكيل هذه الإصدارات بعد لعبة الأدوار Dungeons and Dragons وخلافًا لمنصة Lambda – والتي تعمل على توفير منتدى للتفاعل الاجتماعي والدردشة – فإنها تركز بشكل أساسي على القتال الافتراضي وتجميع للنقاط. إن الأجناس والأعراق المتاحة للاعبين مثل (أورك، قزم، جِنيّ، بشري، إلخ) هي مألوفة لدى قرآء “الخيال العلمي” فهي نوع من أنواع الخيال العلمي بالإضافة إلى تحديد نوع “سمات” القتال التي يمكن للاعب استغلالها. فالاستعارة القتالية التي هي جزء من هذا النوع من لعب الأدوار تعزز فكرة الاختلاف العرقي.
2. عند تحديد الجنس، فإن معظم اللاعبين لا يمكن لهم أن يختاروا أن يكونوا “حياديينكنوع للجنس؛ ربما لأن هذا النوع من الاختيار لا يعتبر خيارًا متاحًا في هذا النوع من الألعاب. غالبا ما يطلب من الأشخاص الذين يختارون هذا الاختيار أن يقوموا “بتحديد الجنس” من قبل لاعبين آخرين. حيث يُنظر إليهم على أنهم قد قاموا بتأجيل هذا الخيار بدلاً من جعله اختيارًا غير شعبي. ربما هذا مثال على ” السيطرة المعلوماتية” التي تصفها هارواي.
3. لاحظ مستخدمو الكمبيوتر الذين كانوا يستخدمون أجهزتهم لتشغيل الألعاب أثناء العمل أنه كان من الممكن لأصحاب العمل وزملاء العمل التجسس عليهم أثناء السير في مكان قريب، ولاحظوا أيضًا أنهم كانوا يتجنبون العمل، لذا فقد طوروا حافظات الشاشة التي تمكنهم من خلال الضغط على المفاتيح تغطية “اللعب” بصورة “تشبه العمل” بشكل مُقنع، كأن يقوموا بعمل تمويه لشاشة اللعب يشبه جدول البيانات أو خطاب العمل.
4. تساهم حملة إعلانات وسائل الإعلام التلفزيونية والمطبوعة الحديثة من قِبل مايكروسوفت في الوصول إلى الحوسبة الشخصية والربط الشبكي من خلال الترويج لهذه الأنشطة كشكل من أشكال السفر؛ حيث تقوم هذه الإعلانات بسؤال المستهلك المحتمل، “إلى أين تريد أن تذهب اليوم؟” فهذا الوعد الذي قطعته مايكروسوفت بنقل المستخدم إلى مساحات جديدة حيث يمكنه تحقيق الرغبة والمتعة، أمر مثير للاهتمام في غموضه الشديد، حيث يقدم دعوة مفتوحة للسفر واكتساب خبرات جديدة.
5. هناك مثال آخر للفضاء السيبراني كمستعمرة يتم الدفاع عنها ضد الاستحواذات العدائية، وهو جماعة العمل السياسي المكرسة للدفاع عن الحق في حرية التعبير في الفضاء السيبراني ضد سيطرة الحكومة والتي تطلق على نفسها اسم “الحدود الإلكترونية”.

error: