هل التعاطف دليل أو مانع للفعل الأخلاقي؟ – بول بلوم، جميل زكي / ترجمة: وجدان العمري

هل التعاطف دليل أو مانع للفعل الأخلاقي؟ – بول بلوم، جميل زكي / ترجمة: وجدان العمري


بعد عام من النتائج المفاجئة للانتخابات والاستفتاءات، والعنف في الاحتجاجات، والإرهاب والحرب، فإن مصطلح “التعاطف” قد استشهد به الكثيرون باعتباره عنصرا أساسيا لمساعدة مجموعات من الناس التي لديها القليل من القواسم المشتركة، أو تختلف، يجتمعوا مع بعضهم. ولكن هل التعاطف يزيد في الواقع من قدرة الأحزاب المعارضة على فهم بعضها البعض بشكل أفضل، أو الإبلاغ عن الفعل الأخلاقي الصحيح؟

*هنا توضيح معني كلمة التعاطف “empathy” المقصود في هذه المقالة: هو القدرة على تجربة مشاعر شخص آخر ووضع النفس مكانه والقدرة على احساس جميع مشاعر الشخص. وهذا المعنى يتجاوز المعنى الأبسط للتعاطف “sympathy”، والذي يشمل تفهم معاناة الآخرين والشفقة على مصاعب الأشخاص الآخرين.

 

 

Paul Bloom

بول بلوم. هو أستاذ بروكس وسوزان رايغن في علم النفس والعلوم المعرفية في جامعة ييل، لديه كتاب صدر مؤخرا “ضد التعاطف: دراسة حالة العقلانية في التراحم.”


التعاطف يمكن أن يؤدي إلى قصر نظر وظلم في التحيز الأخلاقي

كتابة: بول بلوم.

ما الذي يتطلبه الأمر ليكون شخص جيد؟ ما الذي يجعل شخص طبيب جيد، أو معالج أو والد أو والدة؟ ما الذي يرشد صناع القرار على اتخاذ قرارات حكيمة وأخلاقية؟

ويعتقد الكثيرون أن التعاطف – هو القدرة على الإحساس بمشاعر الآخرين، وخاصة معاناتهم – هذه خاصية مهمة لكل هذه الأدوار. وانا أجادل أن هذا خطأ، وكثيرا ما تكون لها عواقب مأساوية.

التعاطف يقوم بتسليط الضوء، بالتركيز على الاهتمام بفرد واحد هنا والآن. وهذا يمكن أن يكون له آثار إيجابية، لكنها يمكن أن تؤدي أيضا إلى اتخاذ إجراءات أخلاقية قصيرة النظر وغير عادلة. يمكن ايضا ان يخضع للانحياز – تظهر كل من الدراسات المخبرية والتجارب القصصية ان التعاطف معظمه يتدفق لأولئك الذين يشبهوننا، و الأشخاص الجذابين والذين لا نشعر بالتهديد منهم و مألوفين لدينا.

عندما نقدر أن لون البشرة يجب أن لا يحدد من نهتم به، على سبيل المثال، أو أن أزمة مثل تغير المناخ لها أهمية كبيرة – على الرغم من أنه هو تهديد نظري – نحن نتجاوز التعاطف هنا. صانع القرار الجيد يقيم قراراته باستخدام العقل، ويطمح نحو النزاهة في الحياد التي لا يقدمها التعاطف.

التعاطف ليس مجرد رد فعل، بطبيعة الحال. يمكننا أن نختار أن نتعاطف وأن نوجه التعاطف إلى الآخرين. ولكن هذه المرونة يمكن أن تكون نقمة. في أنه يمكن استغلال التعاطف من قبل الآخرين، كما هو الحال عندما يقوم بعض السياسيين الساخرين استخدام قصصا لضحايا الاغتصاب أو الاعتداء واستخدام العاطفة لدينا لهؤلاء الضحايا إلى تأجيج الكراهية ضد الفئات الضعيفة، مثل المهاجرين غير الشرعيين.

بالنسبة لأولئك في المهن المساعدة، الرحمة والتفاهم في غاية الأهمية. ولكن ليس التعاطف – ان الشعور بمعاناة الآخرين بشكل حاد جدا يؤدي إلى الإنهاك والإرهاق والعمل الغير فعال. فالمعالج الجيد لا يغرق في القلق عند العمل مع مريض مصاب بالقلق. فالمطلوب بعض المسافة. الكاتبة ليزلي جاميسون توصف وصفا جيدا، في الكتابة عن الطبيب الجيد الذي ساعدها: ” هدوءه لم يجعلني أشعر بالإهمال، بل جعلني أشعر بالأمان”، كما كتبت “أردت أن أنظر إليه و أرى العكس من مخاوفي، لا الصدى “.

أو تأمل تعامل أحد الوالدين مع المراهقة المصابة بالذعر لأنها تركت دروسها حتى اللحظة الأخيرة. لن تكون الأم صالحة لو أصيبت بالذعر مع ابنتها. الآباء الجيدين يرعون أبنائهم ويفهموهم، ولكن لا يمتصون بالضرورة معاناتهم.

العقلانية وحدها ليست كافية لتكون شخص جيد. تحتاج أيضا نوعا من التحفيز. ولكن الرحمة – رعاية الآخرين دون الشعور بالألم – تقوم بالحيلة بطريقة لطيفة جدا. التعاطف والتراحم مختلفين: بعض دراسات علم الأعصاب الأخيرة، بما في ذلك بعض الأعمال الرائعة عن قوة التأمل، تبين أن الرحمة متميزة عن التعاطف، مع كل فوائدها وعواقبها.

العديد من أعمق متع الحياة، مثل الخوض مع الروايات والأفلام والتلفزيون، تتطلب اتصالا بالتعاطف. والتعاطف له مكانه. ولكن عندما يتعلق الأمر بكونك شخص جيد، هناك بدائل أفضل.

 

 

7630033670_14dcb4be11_b

جميل زكي. هو أستاذ مساعد في علم النفس في جامعة ستانفورد، هو أيضا مدير مختبر ستانفورد لعلم الأعصاب الاجتماعي وهو مؤسس علم الشعب.


الحكمة الأخلاقية تتطلب التعاطف

كتابة: جميل زكي.

بول، انت أشرت بجدارة من مخاطر الاعتماد على التعاطف. ولكن أيضا أنت تبالغ مشاكلها و تبخس أهميتها.

كبداية، كنت تجادل ضد نسخة بسيطة من “التعاطف”. عند مواجهة صديق منزعج، يمكن للمرء أن يفوض و يشارك مشاعره، ويفهم من أين تأتي تلك المشاعر ويتمنى له  أن يشعر على نحو أفضل. كل هذه التجارب هي جزء من التعاطف، ولكن قد ضيقت من التعريف ليشمل سوى عنصر تقاسم المشاعر. هذا مثل المجادلة أن المطبخ الأوروبي ليس لذيذ، ولكن بتعريف “المطبخ الأوروبي” فقط بطبق اسكتلندي محدد (هاجيس Haggis).

أنت أيضا توصف العواطف بأنها متقلبة وغير منطقية. بتاريخ هذا المنظور، انت ترجع إلى ظهور الفكرة اليونانية أن الناس يجب أن يخضعوا عواطفهم من خلال العقل، وكأنه متسابق على حصان بري. ولكن في الواقع الأشخاص يعملون مع، وليس ضد، مشاعرهم، وتحويلها لأعلى أو لأسفل لتناسب احتياجاتهم. التعاطف لا يختلف. نعم، انها الضوء العاطفي، ولكن الناس لديهم القدرة على تحويل هذا الضوء على النحو الذي يرونه مناسبا. يوضح بحثي الخاص أن الناس عندما يعتقدون ببساطة أن التعاطف تحت سيطرتهم، هذا يلهمهم في بذل جهد أكبر في ذلك – على سبيل المثال، في الالتفات إلى عواطف الناس الذين يختلفون عنهم أخلاقيا أو سياسيا.

لماذا نهتم بالعمل مع التعاطف اذا كنا نستطيع تحسين أنفسنا من خلال المبدأ وحده، كما تجادل؟ لأن التعاطف يحدث فرقا – ليس دائما، ولكن أكثر مما اقترحت. فإنه يساعد في الحصول على التعاطف. على سبيل المثال، مرضى السرطان يواجهون اكتئاب أقل والمزيد من التمكين عندما يعبرون أطبائهم عن تعاطفهم. كما أنه يساعد على إيضاح: أن الناس الذين يتصرفون بلطف يكونون أكثر سعادة وصحة، عندما يتصرفون انطلاقا من التعاطف.

أولئك الذين يختارون التعاطف ينمون حياة عاطفية أوسع وأكثر ثراءا.

أنه يساعد أن تكون حولها، لأن التعاطف، حتى تجاه شخص واحد، تمكن تحريك رعاية الإنسان للمجموعات الكبيرة. عارض العديد من الأميركيين العبودية قبل عام 1852، لكن “كوخ العم توم” سلط الضوء على أهوالها، انتقل الملايين وأثار زخما جديدا لابطال العبودية. في مثل هذه الحالات، التعاطف نشط المبادئ الأخلاقية، مما جعلها أكثر إلحاحا.

وبطبيعة الحال، بول، أنت على حق أن الناس توزع التعاطف بتكاسل – للآخرين الذين ينظرون أو يفكرون مثلهم – أو بسخرية، لإحداث عدوان. لكن ترسيخ منطق نقي لتوجيه الأخلاق هذه سذاجة. حتى عندما يحاول الناس أن يكونوا موضوعيين، غالبا ما يؤكدون ما يريدون أن يصدقوه. في عالم ما بعد الحقيقة، يمكن للناس استخدام المنطق مثل درع، يمكث في افتراضات مريحة، محيطين أنفسهم مع الآخرين مضخمين تحيزهم. إذا كان الناس لا يرغبون في توسيع نطاق التعاطف، فإنهم سوف يستخدمون المنطق على الأرجح بشكل ضيق.

لا يوجد جزء من علم النفس البشري دائما جيد أو سيئ، الدفاع عن أو ضد التعاطف ليس أكثر منطقية من الذين يدافعون عن الذاكرة أو ضد الاهتمام. بدلا من ذلك، يجب علينا تحفيز الناس على محاذاة التعاطف مع إحساسهم بما هو حق.

تتطلب الحكمة الأخلاقية الجمع بين قوة العاطفة ودقة المبدأ، وليس تقسيمها إربا.

 

 

Paul Bloom

بول بلوم


 هل هناك فرق بين التعاطف والرحمة

بول بلوم

جميل، وأنا قلق حول خلطك بعض مناهج علم النفس المختلفة جدا – مثل الشعور والفهم والدافع – عندما تتحدث عن “التعاطف”. في الأول، فهذا يعني أننا نتحدث في مواضيع مختلفة. في استخدام مقارنتك، كما لو كتبت كتابا “ضد طبق الاسكتلندي المحدد (هاجيس Haggis)” وانت قمت الرد باستخدام ابحاث علمية تتحدث عن فوائد سمك السلمون الاسكتلندي لصحة القلب.

استخدمت المصطلحات المعتادة; هناك العديد من العلماء والفلاسفة وغير المتخصصين الذين يعرفون “التعاطف” و”الرحمة” بنفس الطريقة التي عرفتها. والأهم من ذلك، هناك العديد من الذين يؤمنون أن التعاطف – بمعنى الشعور بمشاعر الآخرين – هو أساس مركز الشخص الجيد.

أعتقد أن هناك فرق ملحوظ بين التعاطف والرحمة. وعند جمعهم، فإنك تترك مجالا أقل للثراء في علم النفس الأخلاقي وتجعل من الصعب شرح الظواهر التي تناقشها.

بالضبط ما الذي كان حول “كوخ العم توم” الذي أثر هذا التأثير الإيجابي في المجتمع؟ بالضبط ما الذي قام به الأطباء للتقليل من اكتئاب المرضى؟ عندما تقول ان الانسان يصبح أفضل عندما “يسخر التعاطف ،” هل تتحدث عن المشاعر،وفهم الدوافع،  – أو تركيبة معينة من كل الثلاثة؟

أتفق معك على أن العواطف لها تأثيرات مختلفة. الشهوة يمكن أن تكون رائعة، ولكن بالتأكيد ليس للأطباء عند قيامهم بالفحوصات الطبية. وعلى نحو مماثل، التعاطف يمكن أن يكون رائع – مشاركة التعاطف أمر أساسي للتمتع بالخيال، على سبيل المثال – ولكن هناك عيوب في التصميم خطيرة، مثل التحيز والضيق، وهذا التقديم يجعله دليلا ضعيف في أن تكون شخص جيد. الي الحد الذي نحن فيه بحاجة إلى دفع العاطفي، فنحن أفضل حالا مع الرحمة.

وأخيرا، لقد أشرت أنه يمكن للإنسان أن يفعل فعل ضعيف عندما يتعلق الأمر بمسببات المداولات. وأنا أتفق معك – ولكن الحل ليس في الاستماع إلى قلوبنا، وأن نتمايل مع التحيزات والأحكام المسبقة. بل ان نجد افضل المسببات، وغالبا يكون بمساعدة الآخرين، في استكشاف الحجج والحجج المضادة، والأخذ بعين الاعتبار الأمثلة المختلفة وهكذا.

بعد كل ذلك، أليس هذا ما نقوم به الآن؟

 

 

7630033670_14dcb4be11_b

جميل زكي


العاطفة والمسببات متشابكة ولا تنفصل

جميل زكي

انت اتهمتني بالخلط، وأنا أعترف بذنبي. ولكن في هذه الحالة الخلط من واقعنا، لأن التعاطف يعني أكثر من شيء واحد: وهو يشمل المشاركة، والتفكير، والاهتمام بحياة الآخرين الداخلية.

يمكن للعلماء التفريق بين هذه “الأجزاء” من التعاطف، على سبيل المثال، لأنهم ينشطوا أنظمة مختلفة في الدماغ. ولكن لمجرد أن شيئين يمكن فصلهما فهذا لا يعني أنهما دائما أو حتى في بعض الأحيان ينقسمون بدقة. في مواصلة حربنا الغذائية: يمكن للناس معرفة الفرق بين نبات الحمص وزيت الزيتون، ولكن في العالم الحقيقي التعاطف هو أكثر مثل الحمص – المخلوط، في كثير من الأحيان للأفضل.

على سبيل المثال، أنظمة الدماغ التي تشارك في المشاركة والتفكير في العواطف تسمح للناس فهم بصيرة ما يشعر به الآخرين. وفي بحوث علم النفس، فإن الطريقة المجربة و الصحيحة لمنحدر”الرحمة” هي من خلال “التعاطف المعرفي”، أي عن طريق طلب الناس بأخذ بعين الاعتبار آراء الآخرين المختلفة.

أي جزء من التعاطف، الذي يوفر أفضل دافع نحو الخير؟ هذا يعتمد. الشخص الذي رأى فيديو يصور شرطي يطلق النار ليس في حاجة للكمة عاطفية أخرى في أحشاءه، ولكن يمكن أن يستفيد من مشاعره لفهم وجهة نظر المجتمعات ذات اللون. الشخص الذي يقرأ إحصاءات مدمرة حول اللاجئين اليمنيين يمكنه أيضا مشاهدة فيديوهات عن محنتهم، التي تستخدم العاطفة بالهام العمل لمساعدتهم.

أوافقك على أن الرحمة لديها نقاط قوة، والتعاطف العاطفي لديه نقاط ضعف. ولكن لا هذا ولا ذاك هو دليل ضعف لأن تصبح شخص جيد، وليس علاج شاف للأخلاق. قد يبدو هذا لك فيه خلط، بول، ولكن تقسيم هذه المشاعر انه في غاية البساطة.

تتشابك أيضا العاطفة والمسببات. الناس دايما تفكر باستمرار في داخل وخارج مشاعرها. المشاعر القوية يمكن أن تعمل بمثابة نظام إنذار نفسي، بتشكيل الوعي تجاه ما يسببه. في أفضل الحالات، العواطف تساعدنا نجد أفضل المسببات، من خلال اجبارنا على الأخذ بعين الاعتبار وجهات نظر جديدة.

العاطفة منسوجة في قماش عقولنا وهذا أمر جيد. على الرغم من أن المشاعر وحدها لا تجعلنا أشخاص طيبين، بل هي مكونات رئيسية لنحيا حياة أخلاقية.

 

 


المصدر

error: المحتوى محمي