ثلاث قصائد مترجمة (ويستن هيو أودن) – ترجمة: د. أحمد البحر

ثلاث قصائد مترجمة (ويستن هيو أودن) – ترجمة: د. أحمد البحر

 

ثلاث قصائد للشاعر ويستن أودن مترجمة للعربية

Translation of three poems by W. H. Auden into Arabic

 

 

arts1

متحف الفنون الجميلة Musée des Beaux Arts

عن الأسى لم يخطئوا..عرفوه معرفة اليقين

وكذاك عرف الأقدمين

عرفوا في النفس مكمنه ووقع حجوله

عرفوا علامته.. فحين نزوله

لابد من لاهٍ هناك بمأكلٍ , أو ها هنا من يفتح الشباك

أو يمشي ثقيل الخطو دون الالتفات الى الشمال او اليمين.

أو كيف ينتظر الشيوخ ظهور معجزة الولادة  ثم يفنى في انتظارهم الوقار مع الحنين

لكن وحين مجيئه..لابد ثمة من صغارٍ رافضين

في جانب الغابة مثواهم وبركتهم ,

حيث التزلج عندهم لايستقيم لغيرهم أو يستبين

وكذاك عرف الأقدمين

ماغاب عنهم أن أعظم محنةٍ لابد عند وقوعها من غفلة الأيام أو غدر السنين

ومكانها في أي زاوية مبعثرةٍ..أو بقعة منسيةٍ

حيث الكلاب تعيش حياتها الكلبية المثلى,

والمستبد على حصان ذي مؤخرة بريئة

منشغل في حكها بشجيرة كي تستكين.

 

وكذاك إيكاروسُ عند برويغلٍ مثلاً: فالكل في شغلٍ عن الكارثة الكبرى؛

فإما سمع الفلاح صوت سقوطه في الماء أو سمع الأنين ،

لكنه لم يلتفت، ليس مهما عنده ما قد جرى؛

والشمس أبصر ضوئها ساقان بيضاوان ينغمسان عند الجرف حيث الماء أخضر؛

أو ربما تلك السفينة أبصرت ماكان أندر: غلامٌ من فم الأفق هوى،

ولكن في هدوء أدبرت عنه وابحرت تلك السفين.

 

 

1-Musee des Beaux Arts

About suffering they were never wrong,
The old Masters: how well they understood
Its human position: how it takes place
While someone else is eating or opening a window or just walking dully along;
How, when the aged are reverently, passionately waiting
For the miraculous birth, there always must be
Children who did not specially want it to happen, skating
On a pond at the edge of the wood:
They never forgot
That even the dreadful martyrdom must run its course
Anyhow in a corner, some untidy spot
Where the dogs go on with their doggy life and the torturer’s horse
Scratches its innocent behind on a tree.

In Breughel’s Icarus, for instance: how everything turns away
Quite leisurely from the disaster; the ploughman may
Have heard the splash, the forsaken cry,
But for him it was not an important failure; the sun shone
As it had to on the white legs disappearing into the green
Water, and the expensive delicate ship that must have seen
Something amazing, a boy falling out of the sky,
Had somewhere to get to and sailed calmly on.

 

 


 

 

Lazzaro_Baldi_-_Presentation_Drawing_for_an_Epitaph_-_Google_Art_Project

مرثية على شاهد قبر طاغيةEpitaph on a Tyrant 

ما سعى إلا لإحراز الكمال

وله شعرٌ بسيطٌ , فهمه سهل المنال

ولهُ علمٌ بزلاتِ الرجال

شغله الشاغل تجييشُ الفيالقِ والكتائب للقتال

كان إذ يضحك, يعم الضحكُ والتهريجُ في الملأِ الوقور

وإذا يبكي, ترى الطرقات بالأطفال قد صارت قبور.

 

 

2-Epitaph on a Tyrant

 

Perfection, of a kind, was what he was after,

And the poetry he invented was easy to understand;

He knew human folly like the back of his hand,

And was greatly interested in armies and fleets;

When he laughed, respectable senators burst with laughter,

And when he cried the little children died in the streets.

 


 

 

yazidi-1

ترنيمة اللاجئينRefugee Blues 

من الملايين عشرٌ بهذي المدينة

بعضهم في البيوت وأكثرهم في الجحور الدفينة

فهل هنالك ياصاحِ مأوى لأرواحَ ثكلى حزينة

 

كان لنا ذات يومٍ وطن ..وكان جميلاً على ما أظن

راجع الأطلس سوف تراه بصدر الصحيفة لا في الركن

لكننا ياصاحِ لا نستطيعُ الرجوع اليه انا وأنت معاً

 

بقريتنا في فناء الكنيسة..صنوبرةٌ شاخَ منها البنان وأضحت عنوس

ولكنها عند كلَ ربيعٍ تعودُ عروس

ليت الوثائق ياصاحِ كالزرع تخضرُ بعد يبوس

 

زمجر القنصل فينا ثم هاج وماج..ضارباً مكتبه بيديه ليحدث فينا ارتجاج

و صاح بنا: دون وثائقَ ليس لكم في الحياة احتياج

انكم موتى, رغم أنا ياصاحِ أحياءُ دون اعوجاج

 

 ذهبتُ الى لجنةٍ أطلبُ الاستغاثة

وكانوا لطافاً معي..أجلسوني ثم قالوا بكل دماثة

عد بعد عامٍ ..فماذا سنفعل ياصاحبي اليوم دون إغاثة

 

ذهبتُ الى محفلٍ ورأيتُ منهم خطيباَ ينادى القوم:

لاتمنحوهم ملاذاً , منكم سيسرقون الخبز كل يوم

انا وانت صرنا عليهم ياصاحِ مصدرشؤم

 

لازلتُ أسمعُ رعداً هادراً يمزقُ السماء

إنه هتلرُ عبر أوربا ينادي بالفناء

إننا في باله ياصاحِ دوماً دونما إنقضاء

 

ثم رأيت كلباً يرتدي معطفه ذو المشبك الجديد

وقطةً تُفتحُ من امامها الأبواب حيثما تريد

ياصاح لاتعجب..فالكلب والقطة ليستا من اليهود

 

 وقفت في المرفأ علني ارى شيئاٍ يَسُر

رأيت أسماكاً تمارس الحرية.. وكان بيننا مسافةٌ تقاربُ المتر

ياصاحِ كم كانت قريبةً مني ملأ العين و النظر

 

هناك ذهبت الى غابةٍ حيثُ لم ارَ ساسة

سمعتُ غناء الطيور, تعبرُ عن رأيها بكل سلاسة

أين الأنام ياصاحِ منهم..فهل أصبح الطير أكثر منا كياسة

 

ألم أحدثك من قبلُ أني رأيت في منامي عمارة

بها ألفُ بابٍ ودَورٍ وألف الف ستارة

لكنها ياصاح ليست لنا..فحال المنامات فينا اشدُ واقسى مرارة

 

وواقعنا ليس سوى جرداءَ قاحلةٍ إلا من الثلج ومنا

ومن بضعة الافٍ من الجندِ في كل صوبٍ ومرنى

فأين المفر ياصاحبي .. والكل يبحث عنا.

 

3-Refugee Blues

Say this city has ten million souls,
Some are living in mansions, some are living in holes:
Yet there’s no place for us, my dear, yet there’s no place for us.

Once we had a country and we thought it fair,
Look in the atlas and you’ll find it there:
We cannot go there now, my dear, we cannot go there now.

In the village churchyard there grows an old yew,
Every spring it blossoms anew;
Old passports can’t do that, my dear, old passports can’t do that.

The consul banged the table and said:
‘If you’ve got no passport, you’re officially dead’;
But we are still alive, my dear, but we are still alive.

Went to a committee; they offered me a chair;
Asked me politely to return next year:
But where shall we go today, my dear, but where shall we go today?

Came to a public meeting; the speaker got up and said:
‘If we let them in, they will steal our daily bread’;
He was talking of you and me, my dear, he was talking of you and me.

Thought I heard the thunder rumbling in the sky;
It was Hitler over Europe, saying: ‘They must die’;
We were in his mind, my dear, we were in his mind.

Saw a poodle in a jacket fastened with a pin,
Saw a door opened and a cat let in:
But they weren’t German Jews, my dear, but they weren’t German Jews.

Went down the harbour and stood upon the quay,
Saw the fish swimming as if they were free:
Only ten feet away, my dear, only ten feet away.

Walked through a wood, saw the birds in the trees;
They had no politicians and sang at their ease:
They weren’t the human race, my dear, they weren’t the human race.

Dreamed I saw a building with a thousand floors,
A thousand windows and a thousand doors;
Not one of them was ours, my dear, not one of them was ours.

Stood on a great plain in the falling snow;
Ten thousand soldiers marched to and fro:
Looking for you and me, my dear, looking for you and me.

 

error: المحتوى محمي