النجاح والإنكار: العلوم العربية وفلسفتها في عصر النهضة – داغ نيكولاس هيسه / ترجمة: محمد الرشودي

النجاح والإنكار: العلوم العربية وفلسفتها في عصر النهضة – داغ نيكولاس هيسه / ترجمة: محمد الرشودي


داغ نيكولاس هيسه مؤلف كتاب النجاح والإنكار

داغ نيكولاس هيسه مؤلف كتاب النجاح والإنكار

إلى ميتشهيلد، وهنريت، وفريديناند

مقدمة 

كان عصر النهضة عصرًا مثاليًا للتقارير والمهن المبرمجة. كانت سائر التوجهات الثقافية الرئيسية لتلك الفترة تعلّق على المقدمات والرسائل، والإهداءات في الكتب، والخطب الرسمية، والكتيبات، والطعون، والمقالات المطوّلة. وأصبحنا -نتيجة لهذا- على اطلاع جيد بفكرة المفكرين الإنسانيين حول قيمة العلوم العربية وفلسفتها: “سيكون من الصعب إقناعي بأن أي شيء خيّر يمكن أن يأتي من جزيرة العرب.” (فرانشيسكو بتراركا في عام 1370)[1]. “لا يجد المرء أي شيء غير نقي وغير مكتسب بالتعليم، أو غير مصقول ومتوّلد من أعلى مراحل الفطنة عند الإغريق، إلا أنه تقريبا لا يجد شيئًا بلا عفن وفساد عند العرب.” (لينهارت فوكس في عام 1535)[2]. “أجد رأي ابن رشد أكثر قرفًا من رأي الشيطان.” (بييترو بومبوناتزي في عام 1503-1504)[3].

         نعلم جيدًا وعلى حد سواء بما يدور في أذهان المدافعين عن العلوم العربية فيما يتعلق بالنموذج الإغريقي لخصومهم: “لقد تعقّبنا الفساد في الطب الذي يُدّرس، وأكثر الجنون الخطِر فيه مستمد من عالم الرذيلة. يُدان ابن سينا، وتُحتضن أكاذيب أبوليوس.” (لورنز فريز في عام 1530)[4]. “ما يمكنك رؤيته معبّرًا عنه بإشراق ووضوح في صفحة أو صفحتين عند ابن سينا، تجد أن جالينوس -بأسلوبة الآسيوي- بالكاد قادر على تضمينه في خمسة إلى ستة مجلدات ضخمة.” (غيوم بوستل في عام 1539-1540)[5]. “لا يمكنني العثور على شيء في خلود النفس أكثر يقينًا وصدقًا مما أجده عند ابن رشد.” (لوكا براسيتشو في عام 1521)[6].

         خرج الإنسانيون من هذا النزاع خروج المنتصر إذا ما أردنا حسم المسألة بالدرجة ذاتها التي تلونت بها المعرفة بواسطة الخطابات المثيرة للجدل لكلا الجانبين. ليس من الصعب مواجهة المؤرخين الذين عدّوا الأفكار المتأثرة بالعربية في عصر النهضة “تراثًا يغرق”[7]، وصنّفوا الأطباء اللاإنسانيين بـ”أسيري التراث العربي”[8] ووصفوا “جذور الفكر المعاصر” بأنه متصل اتصالًا معقدًا بـ”الصراع مع … العروبة التي سيطرت على الجامعات في سائر أوروبا.”[9] يقابل المرء أيضًا في أحيان أخرى مؤرخين ذو تحيز مناصر للعرب، لقد رصدوا “التراجع” الذي بدأ مع بتراركا،[10] واستنكاره لـ”ردة الفعل الكلاسيكية” و “عبادتها المتزايدة لأرسطو وأبقراط، وجالينوس وديسقوريدوس، على حساب شرّاحهم، من استكملوا مسيرتهم، وتوسعوا من العرب في القرون الوسطى.”[11] بيْد أنه لا جدل حول امتلاك الإنسانيين للورقة الرابحة، فلقد أقنعوا أكثرنا بأن الإنسانية كانت ضرورة تاريخية،[12] وبأن الشروح الإغريقية على أرسطو كانت مفضلة على شروح ابن رشد، وبأن جيوفاني بيكو ديلا ميراندولا كان محقًا حينما جادل معاصريه بأن يهجروا علم التنجيم العربي ويقرأوا كتاب Tetrabiblos لبطليموس بدلا عنه. لكن هذا المنظور لتناول الفكر العربي في عصر النهضة في حاجة إلى التصحيح، وهذا ما ستستعرضه هذه الدراسة.


[1] Petrarca, Epistolae rerum senilium, ep. 12, 2, in: Opera (1965), 2:1009: “Vix mihi persuadebitur ab Arabia posse aliquid boni esse”; the entire passage is quoted and translated in Burnett, ‘Petrarch and Averroes,’ 49. For context see Chapter 5 below, section ‘The Public Image.’

[2] Fuchs, Paradoxorum medicinae libri tres (1535), sig. A6r: “A fontibus autem haurient si ex Graecis, minime autem Arabibus, eius artis praecepta didicerint, quod in illis nihil non purum, nihil non eruditum, nihil porro quod non summo iudicio excultum depromptumque sit, inveniri queat, in his vero nihil ferme quod non rancidum putidumve sit offendi possit.” On Fuchs, see Chapter 4 below.

[3] Pomponazzi, Questio de immortalitate anime (1955), 93: “Ego magis abhorreo opinionem Averrois quam diabolum.” For discussion, see Chapter 5 below

[4] Fries, Defensio medicorum principis Avicennae (1533), f. 40v: “Conspicimus interire doctrinalem medicinam et ab orco revocari nugamenta pernecantia. Avicenna damnatur et Apuleii mendacia adprobantur.”

[5] Postel, Grammatica arabica (ca. 1539/1540), sig. D2v: “Quid? Quod videas dilucide et clare dict[u]um apud Aben Sina uno aut altero folio tantum, quod vix Galenus cum suo Asiatismo quinque aut sex libris maximis absolvat?”

[6] Prassicio, Questio (1521), sig. A1v: “Ego autem . . . nil certi nilque veri de immortalitate animae reperio nisi ea quae ex Averroi excerpi possunt.” Cf. Chapter 5 below

[7] Klein- Franke, Die klassische Antike,  42 (“statt einer versinkenden Tradition nachzuweinen”)

[8]  Schmitz, ‘Der Anteil,’ 233 (“Verhaftung in arabistischer Tradition”).

[9] Baader, ‘Medizinisches Reformdenken,’ 267

[10] Thorndike, Science and Thought, 10: “Another prob lem is, whether there was not a falling off in civilization in general and in scientifi c productiveness in partic u lar after the remarkable activity of the twelfth and thirteenth centuries—in short, whether instead of a re nais sance something of a backsliding did not set in with Petrarch.”

[11] Thorndike, History, 5:3. Cf. Sarton, The Appreciation, 174: “Hence, we might say that the main peculiarity of the Re nais sance was its negative orientation; its creative activities concerned the past.” Cf. Randall, The Making, 212: “For natu ral science humanism was an almost unmitigated curse.” These trends in scholarship are surveyed by Cochrane, ‘Science and Humanism,’ 1039–1041, and Lindberg, ‘Conceptions of the Scientifi c Revolution,’ 13–15. For the historical origin of the cliché of the anti- scientifi c bias of humanism, see Grafton, Deffenders of the Text, 1–5, and, in greater detail, Grafton, ‘The New Science,’ 203–207.

[12] Pagel, ‘Medical Humanism: A Historical Necessity,’ 385n: “Nevertheless, the polemical attitude of the humanists was admittedly legitimate— methodical return to the ancient texts was the only way out of terminological chaos. It was a salutary reaction and meant to benefi t mankind.”

error: